طيران حفتر يقصف قاعدة الجفرة العسكرية

طائرة تتبع قوات حفتر أثناء مهمة عسكرية سابقة (أسوشيتد برس)
طائرة تتبع قوات حفتر أثناء مهمة عسكرية سابقة (أسوشيتد برس)
شنت القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر أمس الثلاثاء غارات جوية على قاعدة الجفرة العسكرية (وسط البلاد)، وسط روايات متضاربة حول الهدف الذي أصابته الضربات؛ ففي حين قالت قوات حفتر إنها استهدفت تنظيم القاعدة، قالت قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني إنها استهدفت وفدا يتبعها.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال العقيد أحمد المسماري المتحدث باسم القوات التي يقودها حفتر إن قواتهم وجهت ضربة محكمة ودقيقة للجماعات الإرهابية أثناء اجتماع لقادة تنظيم القاعدة في قاعدة الجفرة.

وأضاف أن الضربة دمرت طائرة نقل من طراز "c130" بالقاعدة أثناء إنزالها ذخائر وأسلحة ومقاتلين، وتم تدميرها تدميرا شاملا.

وأوضح المسماري أن غرفة عمليات القوات الجوية بالمنطقة الوسطى (تابعة لحفتر) أعلنت في وقت سابق أن المنطقة الوسطى من البريقة شرقا إلى سرت غربا وإلى مشارف سبها جنوبا منطقة عسكرية مغلقة أمام جميع أنواع الطيران.

لكن المتحدث باسم القوات الجوية في مصراتة محمد قنونو قال إن الطائرة "c130" كانت تنقل وفدا زائرا من مصراتة، بينهم رئيس المجلس العسكري بمصراتة إبراهيم بيت المال الذي أصيب جراء الضربة الجوية، مضيفا أن شخصا قتل في الضربة كما أصيب ثالث أيضا.

وأضاف قنونو أن غرفة عمليات الطوارئ الخاصة بالقوات الجوية لحكومة الوفاق الوطني تعتبر الهجوم عملا إجراميا، وأنهم سيردون بحكمة حفاظا على مصلحة الليبيين.

كما نفى المتحدث باسم قوات البنيان المرصوص الموالية لحكومة الوفاق الوطني العقيد محمد الغصري صحة تصريحات المتحدث باسم قوات حفتر.

وقال إن قصف الجفرة استهدف طائرة كانت تقل وفدا من مصراتة للقيام بواجب العزاء إلى عائلة العكشي في منطقة هون بمحيط قاعدة الجفرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مراسل الجزيرة بليبيا إن معارك اندلعت بمدينة سبها بين القوة الثالثة المكلفة بحماية جنوب البلاد وقوات خليفة حفتر، بينما أعربت روسيا عن دعمها لمشاركة حفتر في إدارة شؤون البلاد.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة