النظام يواصل خرق الهدنة والتحالف يضرب "فتح الشام"

النظام يواصل خرق الهدنة والتحالف يضرب "فتح الشام"

النظام وحلفاؤه يواصلون مهاجمة وادي بردى بريف دمشق (غيتي)
النظام وحلفاؤه يواصلون مهاجمة وادي بردى بريف دمشق (غيتي)
واصل النظام السوري خرق وقف إطلاق النار، حيث قال الدفاع المدني في سوريا إن هجوم قوات النظام وحزب الله اللبناني على وادي بردى في ريف دمشق الغربي أدى خلال الساعات الـ72 الماضية إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة 73 آخرين. وفي إدلب بشمال البلاد، قصفت طائرات التحالف مقرا لجبهة فتح الشام ما أدى لمقتل 25 من كوادرها.

ونبّه الدفاع المدني إلى احتمال تعرّض المدنيين لكارثة قرب بلدات "وادي بردى" إذا استمر الهجوم.

وأوضح أن منطقة الوادي تعاني نقصا في الدواء والمستلزمات الطبية الضرورية، وأن فرق الدفاع المدني الموجودة هناك على وشك التوقف عن العمل بسبب نقص الوقود واستهدافها بشكل مباشر من قوات النظام ومسلحي حزب الله.

ودفع استمرار المعارك في وادي بردى أكثر من عشرة فصائل سورية إلى تجميد مشاركتها في أي محادثات مقبلة حول مفاوضات السلام المقرر عقدها نهاية الشهر الحالي في أستانا بـ كزاخستان، وهو ما يمكن أن يهدد الهدنة والمفاوضات معا.

وحذرت الفصائل -وأبرزها جيش الإسلام وفيلق الشام الفصيلان النافذان بريف دمشق، وفرقة السلطان مراد القريبة من تركيا- من أن الاتفاق يعتبر "بحكم المنتهي" ما لم تتم "إعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي".

مناطق أخرى
وفي إدلب (شمالي غرب البلاد) قـتل 25 شخصاً على الأقل، في غارة شنتها طائرات التحالف الدولي على مقر لجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا).  

وقال مصدر في الجبهة إن المبنى يقع بين بلدتي سرمدا وكفر دريان في ريف إدلب، ويضم مكاتب فرعية لها. وأضاف أن القصف أسفر عن مقتل جميع من كانوا في المقر.

وفي منطقة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة أن قوات المعارضة السورية المسلحة أعلنت سيطرتها على سد الزلف وسجن الزلف بريف السويداء الشرقي (جنوب شرق دمشق) بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وتخوض المعارضة عملية عسكرية ضد التنظيم بالبادية السورية، حيث سيطرت على عدة مناطق خلال الأيام الماضية، منها سيس وسد أبو ريشة وبير التمر وأم رمم وأبو خشبة وبئر الهيل. وقد تمكنت قوات المعارضة من قطع طريق إمداد تنظيم الدولة بين شمال سوريا والعراق ومواقع سيطرتها في ريف السويداء ومنطقة اللجاة.

المصدر : الجزيرة + وكالات