الجيش يتكبد خسائر بالموصل ويستعد لاقتحام جانبها الغربي

جنود عراقيون أثناء معارك سابقة مع تنظيم الدولة في الموصل (رويترز)
جنود عراقيون أثناء معارك سابقة مع تنظيم الدولة في الموصل (رويترز)

قتل أحد عشر جنديا عراقيا في ثلاث هجمات لتنظيم الدولة الإسلامية بمنطقة القبة شمال غرب الموصل شمالي العراق، في وقت أشار مصدر عسكري عراقي إلى انتهاء الاستعدادات لبدء معركة استعادة الجانب الغربي من الموصل من قبضة تنظيم الدولة.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم إن الهجمات نفذت بسيارات ملغمة وأسفرت أيضا عن تدمير أربع عربات للجيش.

من ناحية أخرى أفادت وكالة أعماق بمقتل أحد عشر شخصا بينهم نساء وأطفال وإصابة آخرين في قصف لطائرات التحالف الدولي على حي التنك في الجانب الغربي من مدينة الموصل.

وكانت الوكالة قد بثت أمس صورا قالت إنها لقصف نفذته طائرات أميركية على معمل للطحين غربي الموصل وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة خمسة عشر آخرين بجروح.

إلقاء منشورات
وبموازاة ذلك ألقت طائرات عراقية اليوم الثلاثاء منشورات على مناطق الجانب الغربي للموصل تدعو الأهالي للاستعداد لمعركة استعادته من تنظيم الدولة.

وذكرت وكالة الأناضول أن المنشورات التي ألقيت تؤكد أن القوات العراقية حسمت أمرها بالتقدم صوب الجانب الغربي.

من جهة أخرى، أكد الضابط في قوة مكافحة "الإرهاب" النقيب قاسم الربيعي لوكالة الأناضول، أن جميع المهام الأمنية خلال معركة الجانب الغربي المرتقبة وزعت على الوحدات العسكرية.

وأشار الربيعي إلى أن إعلان موعد بدء العملية وتفاصيلها سيبقى سريا ومفاجئا لتنظيم الدولة، على حد قوله.

وكانت القيادة العسكرية العراقية قد أعلنت الثلاثاء الماضي رسميا استعادة كامل الجانب الشرقي لمدينة الموصل من قبضة التنظيم بعد أكثر من ثلاثة أشهر من القتال المتواصل.

يُذكر أن الحملة العسكرية لاستعادة الموصل انطلقت يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتضم ائتلافا يسانده التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يضم مئة ألف من جنود الجيش والقوات الخاصة والشرطة الاتحادية والبشمركة الكردية ومليشيات الحشد الشعبي، إلى جانب قوات "حرس نينوى" بقيادة محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي.

المصدر : وكالات