الأساتذة المتدربون بالمغرب يعودون للاحتجاج على الحكومة

صورة نشرتها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين لمظاهرة أمس بالعاصمة الرباط (مواقع التواصل)
صورة نشرتها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين لمظاهرة أمس بالعاصمة الرباط (مواقع التواصل)
تظاهر مئات الأساتذة المتدربين في العاصمة المغربية الرباط أمس الأحد للاحتجاج على الحكومة بسبب تقليصها للمنح الشهرية المخصصة لهم، واستبعاد 150 من زملائهم استبعدتهم وزارة التربية مؤخرا من مقابلات للتوظيف.

وهتف أكثر من ألفي متظاهر أمام مبنى البرلمان بعبارات تنادي بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وهي العبارات نفسها التي رددت في مظاهرات حركة 20 فبراير إبان احتجاجات الربيع العربي عام 2011.

ويعود الخلاف بين المعلمين المتدربين ووزارة التربية المغربية إلى منتصف عام 2015، ويتعلق بمطلب المحتجين بالتوظيف التلقائي في القطاع العام عند انتهاء تدريبهم، في حين أصرت الحكومة على فصل التدريب عن التوظيف داعية إياهم لاجتياز امتحان القبول في الوظيفة.

كما احتج الأساتذة المتدربون على خفض الحكومة المغربية للمنح الشهرية التي يتقاضاها الطلبة الأساتذة من 2400 درهم (239 دولارا) إلى ألف ومئتي درهم (119 دولارا).

استبعاد سياسي
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو التنسيقية الوطنية للمعلمين المتدربين أن استبعاد 150 من المعلمين المتدربين يعزى لأسباب سياسية، إذ كلهم أعضاء نشيطون في التنسيقية، وأضاف أن الحكومة تتجاهل مطالبهم منذ أشهر، ومستقبلهم غامض في وقت ينتظر منهم تدريس الأجيال الصاعدة من الشباب.

وقد تم التوصل لحل جزئي لقضية المعلمين المتدربين بإبرام اتفاق مع الحكومة في أبريل/نيسان 2016 بعد احتجاجات متوالية حظيت بمساندة الكثير من الهيئات الحزبية والحقوقية والنقابية وغيرها.

وقبل مظاهرة الأساتذة المتدربين، شارك أكثر من ألف من أعضاء نقابة عمالية وأحزاب يسارية في مظاهرة مناهضة للحكومة تطالب بالتحرك لمحاربة الفساد ووقف هدر الأموال العامة.

المصدر : الصحافة الفرنسية,الفرنسية