ارتفاع مصادرة الأراضي الفلسطينية والاستيطان في 2016

جانب من مستوطنة بسغات زئيف شمال شرق القدس حيث تسعى إسرائيل لتغيير معالم المدينة (الجزيرة)
جانب من مستوطنة بسغات زئيف شمال شرق القدس حيث تسعى إسرائيل لتغيير معالم المدينة (الجزيرة)

كشف تقرير فلسطيني اليوم الثلاثاء ارتفاعا في مصادرة الأراضي الفلسطينية والبناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية خلال عام 2016.

وأظهر تقرير أصدره مركز "عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق" التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن عام 2016 شهد ارتفاعا بنسبة 127% في مصادرة الأراضي الفلسطينية، وبنسبة 57% في البناء الاستيطاني، مقارنة مع عام 2015.

وأضاف المركز أن إسرائيل أعلنت مخططات وعطاءات ومنح تراخيص لـ27 ألفا و335 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية والقدس العام الماضي، وتركزت المخططات في محافظات القدس، وسلفيت (شمال)، وبيت لحم والخليل (جنوب)، ورام الله (وسط).

واستولت السلطات الإسرائيلية على أكثر من 12 ألفا و326 دونما (الدونم يعادل ألف متر مربع) من الأراضي الخاصة الفلسطينية، وأعلنتها "أراضي دولة"، وتم تحويلها في ما بعد للمستوطنين.

وبيّن التقرير أن 70% من الوحدات الاستيطانية الجديدة تركزت في مدينة القدس المحتلة بهدف تغيير طابعها الإسلامي والمسيحي.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، وافق مجلس الأمن الدولي بأغلبية ساحقة على القرار 2334 الذي اعتبر الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة عام 1967 -بما فيها القدس الشرقية- "غير شرعي"، ودعا إلى وقفه بشكل كامل وفوري.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلنت إسرائيل دراسة طلبات لبناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة في الأراضي المحتلة، بعد أيام فقط من صدور قرار من لـمجلس الأمن الدولي يدين عمليات الاستيطان، وأدانت واشنطن المسعى الإسرائيلي.

هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي وزير الخارجية الأميركي واتهمه بالانحياز ضد إسرائيل بعد تأكيده أن الاستيطان يقوّض فرص التوصل لاتفاق سلام، بينما أبدى الرئيس الفلسطيني استعداده لاستئناف المفاوضات إذا توقف الاستيطان.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة