ترمب أجاز الغارة الأميركية في اليمن

قال مسؤول عسكري أميركي اليوم الأحد إن الرئيس دونالد ترمب أجاز غارة شنتها القوات الأميركية الخاصة على مقر تنظيم القاعدة في اليمن أمس، واستهدفت جمع معلومات استخبارية عن التنظيم.

وأضاف المسؤول أن القوات الأميركية لم تضبط أي متشدد أو تأخذ أي أسرى من الموقع بعد الهجوم الذي قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنه أسفر عن مقتل 14 من أعضاء تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

خسائر القاعدة
وقال تنظيم القاعدة إن الغارة التي وقعت في حي يكلا بمحافظة البيضاء أسفرت عن مقتل عبد الرؤوف الذهب، الزعيم الكبير بالتنظيم، وآخرين.

في ذات الوقت، أكد مسؤول محلي ومصادر قبلية أن ثلاثة زعماء قبليين يشبته في صلتهم بالقاعدة قتلوا في الهجوم الذي استخدمت فيه أيضا صواريخ جو أرض، وهم عبد الرؤوف الذهب وشقيقه سلطان الذهب إضافة إلى سيف الجوفي.

وفي السابق، قتل شقيقان لعبد الرؤوف وسلطان الذهب كانا أيضا على صلة بتنظيم القاعدة في غارات نفذتها طائرات مسيرة.

وذكر المسؤول المحلي أن قائد مجموعات تنظيم القاعدة في المنطقة -ويدعى أبو برزان- قتل أيضا في الهجوم.

في الوقت ذاته، أفاد مسعفون في موقع الهجوم أن ثلاثين شخصا قتلوا، بينهم عشر نساء وثلاثة أطفال. ومن بين الأطفال الذين قتلوا في الغارة الطفلة أنوار العولقي، البالغة من العمر ثماني سنوات، وهي ابنة أنور العولقي المولود في الولايات المتحدة وأحد القادة اليمنيين البارزين للقاعدة والذي قتل في ضربة طائرة أميركية مسيرة عام 2011، وذلك وفقا لما ذكره جدها.

خسائر أميركية
وكان الجيش الأميركي ومسؤولون يمنيون محليون قالوا إن جنديا أميركيا من القوات الخاصة قتل وجرح ثلاثة آخرون، في الغارة.

والقتيل هو أول جندي أميركي يسقط بعد تولي إدارة الرئيس ترمب الحكم، وفي أول عملية لها في اليمن ضد فرع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي استهدفته مرارا ضربات من طائرات أميركية من دون طيار.

وجاء في بيان للجيش الأميركي أن 14 مقاتلا من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قتلوا في الهجوم الذي نتج عنه جمع "معلومات ستقدم على الأرجح نظرة عميقة للمخططات الإرهابية في المستقبل".

تدمير مروحية
وفي وصف للغارة، قال أحد السكان إنها بدأت فجر السبت حينما قصفت طائرة مسيرة منزل عبد الرؤوف الذهب ثم حلقت طائرات مروحية وأنزلت مظليين في منزله وقتلت كل من كانوا بالداخل.

وأضاف "ثم فتح مسلحون النار على الجنود الأميركيين الذي غادروا المنطقة، وقصفت الطائرات المروحية المسلحين وعددا من المنازل، مما أسفر عن وقوع عدد كبير من القتلى".

كما تحدث شهود عن سقوط مروحية "أباتشي" في منطقة سهول قريبة من يكلا، فيما ذكرت القيادة الوسطى الأميركية أن المروحية لم تتمكن من الإقلاع مجددا بعد هبوطها، ولذا فقد جرى تدميرها "بشكل مقصود".

وتعتبر هذه أول عملية برية عسكرية أميركية خاصة في اليمن منذ ديسمبر/كانون الأول 2014، أي قبل أشهر من انزلاقه في الحرب الدائرة منذ عامين تقريبا.

وقد نفذت الولايات المتحدة عشرات من الضربات بطائرات مسيرة خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يعتبر أخطر فروع التنظيم العالمي.

المصدر : وكالات,الجزيرة