آلاف النازحين بمخيم الذهبية بحمص بلا مركز طبي

يعيش نحو ثلاثة آلاف نازح مدني أوضاعا إنسانية صعبة في مخيم الذهبية بريف حمص الشمالي بسبب قلة المساعدات، وغياب الخدمات الأساسية من كهرباء وماء، ورغم حالة العوز الشديد التي يعيشونها تنحصر مطالبهم في التدفئة والعلاج.

وكان القصف المستمر على مدن ريف حمص قد تسبب في نزوحهم، ليشكلوا واحدا من أكبر المخيمات العشوائية في ريف حمص، ورغم مضي ثلاث سنوات على إنشائه فإنه يفتقد إلى مركز صحي يقدم العلاج والخدمات الطبية للسكان.

وتبعد أقرب نقطة طبية عن المخيم نحو عشرين كيلومترا، أما إذا احتاج أحد السكان إلى العلاج ليلا فإن عليه البقاء متألما حتى الصباح نظرا للقصف الذي لا يهدأ والطائرات التي لا تفارق السماء.

المصدر : الجزيرة