وفاة مراسل الجزيرة نت في غربي أفريقيا

توفي أحمد الأمين بأزمة قلبية مفاجئة بعد يوم حافل من تغطية أحداث غامبيا (الجزيرة)
توفي أحمد الأمين بأزمة قلبية مفاجئة بعد يوم حافل من تغطية أحداث غامبيا (الجزيرة)

توفي في العاصمة الغامبية بانجول فجر اليوم مراسل الجزيرة نت بنواكشوط وموفدها إلى غامبيا أحمد الأمين إثر أزمة قلبية مفاجئة أثناء تغطيته عودة الرئيس الجديد آداما بارو لبلاده.

وكان الأمين وصل إلى غامبيا أمس الأول كي يواصل تغطية الأحداث في هذا البلد، وكان من أوائل الصحفيين العالميين الذين قاموا بتغطية الأحداث في غامبيا، وحصل في أكثر من مرة على سبق صحفي من هناك، وعرفت تغطياته الصحفية بالحرفية والمهنية العالية.

وتعرض أحمد الأمين للنوبة القلبية عندما كان في مطار بانجول يغطي عودة الرئيس الغامبي أمس، مما اضطره للذهاب إلى المستشفى، وكان الراحل حريصا على إبلاغ إدارة الجزيرة نت باضطراره لمغادرة موقع الحدث في المطار، برسالة بعث بها عبر تطبيق "واتس أب"، قبل أن يوافيه الأجل المحتوم.

آخر ما أرسله الراحل أحمد الأمين ليلة أمس قبل وفاته

وكان الزميل الراحل أحمد الأمين (49 عاما) التحق بالعمل الصحفي كاتبا صحفيا بالوكالة الموريتانية للأنباء في 1997، وقام بتغطية أحداث كبيرة، منها الانتخابات الموريتانية والمحاولات الانقلابية في 2003 و2004 والانقلابات التي شهدتها البلاد عامي 2005 و2008.

وعُين رئيس تحرير لصحيفة "الشعب" الحكومية، ثم مستشارا للمدير العام للوكالة الموريتانية للأنباء.

التحق بصحيفة "العرب" القطرية، ثم عاد في 2007 إلى موريتانيا ليعمل مجددا رئيس تحرير في الوكالة الموريتانية للأنباء، قبل أن يلتحق بشبكة الجزيرة مدققا لغويا ثم مراسلا للجزيرة نت بنواكشوط.

شارك الراحل -وهو أب لطفلة واحدة- في تغطية أحداث كبيرة بغرب أفريقيا في مالي وبوركينا فاسو والسنغال وغامبيا، وقبل ذلك شارك في تغطية قمة مالابو بغينيا الاستوائية.

وخلال مسيرته المهنية شارك الأمين في العديد من الدورات التدريبية في الدوحة وبيروت وتونس وأماكن أخرى.

المصدر : الجزيرة