احتدام معارك الموصل والطيران يقتل العشرات

جنود عراقيون تمترسوا بمواقع مختلفة على أطراف دجلة ضمن مواجهتهم لعناصر تنظيم الدولة (رويترز)
جنود عراقيون تمترسوا بمواقع مختلفة على أطراف دجلة ضمن مواجهتهم لعناصر تنظيم الدولة (رويترز)

قالت مصادر أمنية إن مواجهات عنيفة اندلعت بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات العراقية على أطراف نهر دجلة وسط الموصل، بينما قتل 33 شخصا بينهم نساء وأطفال في قصف جوي استهدف غرب المدينة.

وأفادت المصادر أن التنظيم والقوات الحكومية استخدما مختلف أنواع الأسلحة في المعارك الجارية على أطراف نهر دجلة.

ونقلت رويترز أن عناصر تنظيم الدولة يجدفون بقوارب صغيرة عبر نهر دجلة ليلا لشن هجوم مباغت أو يطلقون قذائف مورتر يمكن أن تزلزل أحياء بأكملها.

ويشكل قناصة التنظيم تهديدا دائما، إذ يتمترسون على طول صف من الأشجار على بعد نحو ستمئة متر.

ومن جانب آخر، تطلق القوات العراقية نيران الدبابات وقذائف المورتر والصواريخ على أي نقطة ترصد فيها عناصر تنظيم الدولة.

وقد استعادت القوات الحكومية معظم الأحياء الواقعة شرقي المدينة، في وقت بدأت أمس قصفا مدفعيا على عدد من الأحياء السكنية في الجزء الغربي منها.

ونصبت جسور متحركة وثابتة على نهر دجلة -من قبل القوات الحكومية- لنقل القطعات العسكرية بين شطري المدينة الشرقي والغربي، كما أعلن الحشد الشعبي مشاركته في الهجوم على الجزء الغربي من المدينة.

وشن الطيران اليوم الخميس قصفا على مواقع لتنظيم الدولة غربي مدينة الموصل مما أدى لمقتل 33 شخصا بينهم نساء وأطفال.

ويتوقع أن تكون المعارك أكثر تعقيدا في غرب الموصل لكون الدبابات لا تستطيع السير في الشوارع الضيقة.

ومن شأن حسم معركة الموصل لصالح القوات العراقية أن يشكل ضربة قوية لتنظيم الدولة الذي سيطر على المدينة منذ منتصف 2014. لكن مراقبين يتوقعون استمرار هجماته بأنحاء مختلفة من العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات