"أحرار الشام" تعلن انضمام فصائل لها لحماية الثورة

قالت حركة "أحرار الشام" الإسلامية إنها تقبل انضمام فصائل من المعارضة المسلحة إليها، وإن أي اعتداء على أحد أبناء الحركة أو مقارها هو بمثابة إعلان قتال لن تتوانى عن التصدي له.

وكانت خمسة فصائل تابعة للمعارضة السورية المسلحة قد أعلنت انضمامها إلى حركة "أحرار الشام"، هي: ألوية صقور الشام، وجيش الإسلام - قطاع إدلب، وجيش المجاهدين، و"تجمع فاستقم كما أمرت"، والجبهة الشامية - قطاع ريف حلب الغربي.

وقالت الفصائل، في بيان مشترك، إن هذا الانضمام يأتي التزاماً منها بأهداف الثورة السورية وحمايتها.

وكانت حركة "أحرار الشام" قد أعلنت النفير العام، لوقف الاقتتال وما سمّته البغي، بعد اشتباكات بين فصائل من المعارضة المسلحة و "جبهة فتح الشام".
 
ويأتي أعلان "أحرار الشام" بقبول انضمام الفصائل لها، بعد أن أعلنت فصائل مسلحة توحدها لصد هجوم من جانب جبهة فتح الشام.

وقد شنت "فتح الشام" -التي كانت تعرف بجبهة النصرة سابقا وربطتها صلات مع تنظيم القاعدة- هجوما على عدد من فصائل الجيش السوري الحر هذا الأسبوع، متهمة إياها بالتآمر عليها خلال مفاوضات السلام التي جرت في كزاخستان هذا الأسبوع.

كما دعت الجبهة الفصائل إلى ما سمتها ورقة عمل تنقذ الساحة يجري الاتفاق بموجبها على إنشاء كيان سني موحد سياسيا وعسكريا يقوم على أسس شرعية، ويمتلك قرار السلم والحرب، على حد وصف بيان لها.

ولم تشارك "أحرار الشام" في مفاوضات أستانا التي رعتها روسيا، بينما قالت الحركة إنها ستساند فصائل الجيش السوري الحر التي شاركت إذا ما توصلت إلى نتائج إيجابية لصالح المعارضة.

المصدر : الجزيرة,رويترز