موسكو تسعى لتشكيل وفد معارضة سوري موحد لجنيف

لقاء جمع لافروف بالمعارض السوري أحمد الجربا في موسكو أواخر يونيو/حزيران الماضي  (رويترز)
لقاء جمع لافروف بالمعارض السوري أحمد الجربا في موسكو أواخر يونيو/حزيران الماضي (رويترز)

أعلنت الخارجية الروسية أن الوزير سيرغي لافروف سيلتقي الجمعة في موسكو ممثلين عن المعارضة السورية، وتأتي هذه اللقاءات في إطار مساع روسية لتشكيل وفد تفاوضي موحد يجمع مختلف أطياف المعارضة السورية لتمثيلها في مفاوضات جنيف المقررة في الثامن من فبراير/شباط القادم.

وجاء هذا التطور بعد مفاوضات أستانا التي انتهت بالإعلان عن آلية روسية تركية إيرانية لتثبيت ومراقبة وقف إطلاق النار الهش الساري منذ نحو شهر.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته اليوم الأربعاء إن لافروف يخطط للقاء المعارضين السوريين صباح الجمعة. وقد علم مراسل الجزيرة في موسكو أن ممثلين عن مختلف أطياف المعارضة السورية سيجرون مباحثات في موسكو مع مسؤولين روس بدعوة من الخارجية الروسية يومي الخميس والجمعة.

كما علم المراسل أن من بين الشخصيات المدعوة إلى موسكو: أحمد معاذ الخطيب ورندة قسيس وأحمد الجربا ولؤي حسين وقدري جميل، وممثل عن الأكراد.

وكانت مصادر صحفية روسية ذكرت أن الخارجية الروسية وجهت الدعوة كذلك إلى رئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، وإلى وفد المعارضة المسلحة الذي شارك في مفاوضات أستانا. ولم يتضح ما إذا كانت الهيئة العليا للمفاوضات أو وفد الفصائل المسلحة سيقبلان الدعوة الروسية.

نتائج أستانا
ويأتي الإعلان عن لقاءات موسكو بعد اختتام المفاوضات غير المباشرة التي عقدت يومي الاثنين والثلاثاء في عاصمة كزاخستان برعاية روسية تركية إيرانية.

وقالت الدول الثلاث في بيان مشترك إنها ستؤسس آلية ثلاثية لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا، وضمان الالتزام الكامل به، ومنع أي استفزازات، وتحديد كيفية تطبيقه.

وأضافت أنها تدعم رغبة جماعات المعارضة المسلحة في المشاركة في الجولة المقبلة من مفاوضات جنيف التي ستعقد برعاية الأمم المتحدة. وركزت مفاوضات أستانا على تثبيت وقف إطلاق النار، ولم يتم التطرق لقضايا سياسية.

وتعليقا على نتائج المفاوضات، أكد رئيس وفد المعارضة السورية المسلحة محمد علوش التزام المعارضة باتفاق وقف إطلاق النار رغم تحفظ الوفد على البيان الختامي للمفاوضات.

ودعا علوش الدول الضامنة إلى اتخاذ إجراءات رادعة للجهات غير الملتزمة، وطالب المجتمع الدولي والدول الضامنة بتحمل مسؤولياتها القانونية والسياسية والأخلاقية لحماية المدنيين.

في المقابل قال رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري إن لقاء أستانا نجح في تحقيق هدف تثبيت وقف الأعمال القتالية لفترة محددة، وأضاف أن ذلك يمهد للحوار بين السوريين.

المصدر : الجزيرة + وكالات