السلطة تطالب بتدخل دولي لكبح انفلات الاستيطان

دانت السلطة الفلسطينية ما سمته "الفلتان الاستيطاني"، ودعت الأمم المتحدة لتحرك عاجل لكبح جماحه، وقالت إنه يضع مزيدا من العقبات أمام تحقيق حلِّ الدولتين. كما دانت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والأردن وفرنسا، التوسع الاستيطاني.

وقال أمين سرِّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن المنظمة تدين القرارات الإسرائيلية الأخيرة ببناء 2500 وحدة سكنية في الضفة الغربية، وقبلها 566 وحدة في القدس الشرقية، مضيفا أن المجتمع الدولي مطالب بمحاسبة إسرائيل بشكل فوري على ما تقوم به.

وبحسب عريقات، فإن تصرف الإسرائيليين هذا يأتي بسبب ما يعتبرونه تشجيعا لهم من الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترمب.

كما أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة -في بيان- أن القرار الجديد "تحد واستخفاف بالمجتمع الدولي، وعمل مدان ومرفوض، وستكون له عواقب".

ودانت الخارجية الفلسطينية حملات البناء الاستيطاني في الضفة والقدس، مشيرة إلى أنها تهدف إلى "تغيير الواقع الديمغرافي والجغرافي في تلك المناطق"، ووضع عراقيل أمام إقامة دولة فلسطينية.

وأشارت في بيان إلى أن الخارجية الفلسطينية ستطالب مجلس الأمن الدولي بحماية قراراته ضد الاستيطان، كما ستطالب الأمين العام للأمم المتحدة بتسريع تقديم تقريره الأول بشأن الاستيطان، خاصة في ظل التصعيد الاستيطاني غير المسبوق.

وقبل أيام دانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مصادقة إسرائيل على بناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس المحتلة، ووصفتها في بيان بأنها "تصعيد إسرائيلي خطير ومخطط تدميري جديد بهدف تهويد مدينة القدس وتغيير معالمها". 

كما اعتبرت القرار "مخالفا لكل الأعراف والقوانين الدولية ومنافيا لقرار مجلس الأمن الدولي. 

‪بناء وحدات استيطانية يجري على قدم وساق في الضفة والقدس‬ (رويترز)‪بناء وحدات استيطانية يجري على قدم وساق في الضفة والقدس‬ (رويترز)

إدانات
ودانت الأمم المتحدة من جهتها القرارات الإسرائيلية بتوسعة الاستيطان، مشيرة إلى أن هذه "الأعمال الأحادية" عقبة أمام حل الدولتين.

بدوره، اعتبر الاتحاد الأوروبي أن القرارات الإسرائيلية بإنشاء وحدات استيطانية، "مؤسفة" وتقوض حل الدولتين.

وبالمثل دانت جامعة الدول العربية "التصعيد الاستيطاني" وطالبت مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته ومباشرة اختصاصه لإنفاذ قراراته والتصدي لهذا الاستيطان.

كما عبّر الأردن عن إدانة كافة إجراءات إسرائيل التي تهدف للاستمرار في سياسة البناء الاستيطاني الذي يمثل استهتارا واضحا بالقانون الدولي وتقويضا ممنهجا لعملية السلام في المنطقة.

من جهتها عبرت فرنسا الأربعاء عن "إدانتها" بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة، واعتبرت ذلك "مثيرا للقلق الشديد".

المصدر : الجزيرة + وكالات