مطالب بوقف اقتتال فصائل المعارضة السورية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

مطالب بوقف اقتتال فصائل المعارضة السورية

جبهة فتح الشام هاجمت الثلاثاء مواقع لفصيل جيش المجاهدين بريف إدلب (ناشطون-أرشيف)
جبهة فتح الشام هاجمت الثلاثاء مواقع لفصيل جيش المجاهدين بريف إدلب (ناشطون-أرشيف)

شهدت وسائل التواصل الاجتماعي جدلا واسعا حول هجوم شنته جبهة فتح الشام (النصرة سابقا) على فصيل جيش المجاهدين في ريف إدلب، وسط مطالب بوقف الاقتتال بين فصائل المعارضة السورية.

وتناقل الناشطون السوريون مقاطع لمظاهرة في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي تطالب المعارضة بوقف الاقتتال بين فصائلها والتوجه إلى جبهات القتال ضد قوات النظام. 

وقد نشر جيش المجاهدين التابع للمعارضة المسلحة بيانا بصفحته الرسمية على تويتر استنكر فيه هجوم جبهة فتح الشام على مقاره واعتبره خدمة للنظام السوري وتأجيجا للاقتتال الداخلي.

وقال قائد جيش المجاهدين إن فصائل تابعة للمعارضة المسلحة أعلنت أنها ستبدأ قتال جبهة فتح الشام في إدلب وريفها.

وأضاف أن من بين الفصائل التي تشارك في قتال فتح الشام إلى جانب جيش المجاهدين هي الجبهة الشامية وصقور الشام وجيش الإسلام.

وأوضح أن المواجهات محتدمة في جبل الزاوية بريف إدلب، حيث سيطرت فصائل المعارضة على قرى كانت تحت سيطرة جبهة فتح الشام.

انشقاقات وانتقادات
وأفاد ناشطون بأن عددا من مقاتلي فتح الشام انشقوا عنها احتجاجا على هجومها على مقار جيش المجاهدين.

وقد تناول ناشطون ومعارضون هذه التطورات وحذروا من خطورتها على الثورة السورية.

وقال الرئيس السابق لائتلاف قوى المعارضة والثورة هادي البحرة إن جبهة فتح الشام تحاول القيام بعمل إيران والنظام للقضاء على الثوار في إدلب.

 أما الناشط أحمد أبا زيد فاعتبر أن هناك قسما من جبهة فتح الشام غرر بهم وأنهم مساكين حقا انضموا تحت شعار طريق الحق والجهاد فأصبحوا أدوات بيد من لا يعرفونهم ضد ثورتهم وبلدهم، حسب تعبيره.

وقال الناشط عباس أبو تيم إن على الشعب السوري أن يقول كلمته اليوم في وجه من يريد الإجهاز على ثورته.

المصدر : الجزيرة