رسالة كويتية حول الحوار بين إيران والخليج

الصباح شدد على أن الحوار سيعود بالمنفعة على الخليجيين والإيرانيين (الجزيرة)
الصباح شدد على أن الحوار سيعود بالمنفعة على الخليجيين والإيرانيين (الجزيرة)

أعلنت الكويت الثلاثاء أن وزير خارجيتها صباح الخالد الصباح سيتوجه إلى طهران غدا الأربعاء حاملا رسالة رسمية تتعلق بأسس الحوار بين إيران والدول الخليجية.

وقال وزير الخارجية إنه سيسلم رسالة رسمية من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني تتعلق بالعلاقات الخليجية الإيرانية، وتتناول الحوار بين الجانبين.

وقال الصباح إن العلاقات بين إيران والخليج "يجب أن تكون مبنية على ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي الخاص بالعلاقة بين الدول".

وأضاف "إننا شركاء في المنطقة ولدينا مصالح مشتركة وإمكانيات كثيرة"، مضيفا أن الحوار وتطبيع العلاقات سيعود بالمنفعة على الجانبين.

وتأتي الزيارة بعد أيام من تصريح روحاني بأن دولا منها الكويت عرضت الوساطة في الخلافات المتصاعدة بين إيران والسعودية.

وتدعم كل من إيران والسعودية أطرافا متصارعة في الحربين الدائرتين باليمن وسوريا. وتتهم بعض الدول الخليجية طهران باستخدام النزعات الطائفية للتدخل في شؤون الدول العربية، لكن إيران تنفي هذه التهمة.

وقطعت السعودية والبحرين في يناير/كانون الثاني 2016 علاقاتهما الدبلوماسية مع إيران، كما استدعت دول خليجية أخرى سفراءها تضامنا مع السعودية بعدما هاجم محتجون سفارتها في طهران.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

بادرت السعودية إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران يوم 3 يناير/كانون الثاني 2016 بعد إقدام مجموعات على اقتحام مقر سفارتها بطهران وقنصليتها بمدينة مشهد، واتهمت الرياض طهران بخرق الاتفاقيات الدولية.

مع تعقد المشهد بساحات اشتباك كثيرة عربيا، يأتي التوتر غير المسبوق في العلاقات بين السعودية وإيران، فالرياض متمسكة بالدفاع عن ثوابتها، بينما لا تبدي طهران تراجعا مقبولا.

عبر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عن تفاؤله تجاه الإدارة الأميركية المقبلة مشيرا بالخصوص إلى الطريقة التي تريد أن تستعيد بها النفوذ الأميركي عالميا، واحتواء إيران ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من سياسة خارجية
الأكثر قراءة