النظام يحاول اقتحام عين الفيجة ويقصف شمال حمص

قوات النظام قصفت منطقة وادي بردى بشكل عنيف رغم أنباء عن التوصل إلى اتفاق بالمنطقة (الجزيرة)
قوات النظام قصفت منطقة وادي بردى بشكل عنيف رغم أنباء عن التوصل إلى اتفاق بالمنطقة (الجزيرة)

قالت مصادر للجزيرة إن قوات النظام السوري مدعومة بمليشيا حزب الله اللبناني، جددت مع ساعات الفجر محاولاتها لاقتحام قرية عين الفيجة في وادي بردى بريف دمشق الغربي، بينما واصلت قصفها لمناطق في حمص وغوطة دمشق الشرقية.

وذكرت المصادر أن قوات النظام تحاول التقدم على جبهات قرية عين الفيجة المحاصرة، وقد ترافق الهجوم مع قصف مدفعي وصاروخي استهدف مواقع المعارضة داخل القرية.

وكانت مروحيات تابعة لقوات النظام ألقت الاثنين براميل متفجرة على القرية، وتزامن ذلك مع اشتباكات عنيفة بين الفصائل المعارضة المسلحة من جهة وقوات النظام وحزب الله اللبناني من جهة أخرى.

وتحاول قوات النظام وحزب الله منذ أسابيع السيطرة على عين الفيجة التي يقع فيها نبع المياه الرئيسي الذي يغذي العاصمة دمشق، وصعدت مؤخرا هجماتها في المنطقة متجاهلة اتفاق الهدنة الساري منذ أواخر الشهر الماضي.

وانهارت في الآونة الأخيرة اتفاقات أولية كان تنفيذها سيسمح بدخول فرق صيانة لإصلاح معدات ضخ المياه في عين الفيجة، وتسبب تضرر المنشأة المائية في المنطقة جراء البراميل المتفجرة في أزمة مياه حادة بدمشق.

وفي ريف دمشق أيضا، أفاد ناشطون بأن قوات النظام ومسلحي حزب الله استهدفوا اليوم بالمدفعية الثقيلة بلدة مضايا، كما واصلوا هجومهم على مواقع المعارضة المسلحة في منطقة المرج بالغوطة الشرقية.

وأفادت شبكة شام بأن اشتباكات عنيفة جرت على جبهتي راش وطيبة في حي جوبر شرق العاصمة دمشق، وسط محاولات قوات النظام التقدم باتجاه الحي.

‪إحدى الغارات على مدينة تلبيسة من قبل الطيران الحربي للنظام‬ (ناشطون)

غارات وقصف
وفي ريف حمص، شن طيران النظام غارات جوية عدة استهدفت بلدة تلدو في منطقة الحولة بريف حمص الشمالي، مما أدى لمقتل خمسة مدنيين، بينهم أطفال.

كما تعرضت مدينة تلبيسة وبلدة الفرحانية الشرقية لقصف جوي من الطيران الحربي، كما طال قصف مدفعي وصاروخي بلدات الغنطو وأم شرشوح في منطقة الحولة، وخلف جرحى بين المدنيين.

وفي درعا، قال مراسل الجزيرة عمر الحوراني إن طائرات حربية سورية قصفت عدة مناطق في مدينة نوى بريف درعا الغربي، واستهدفت صوامع الحبوب بالمنطقة.

وأضاف الحوراني أن القصف تسبب في إصابة عدد من المدنيين -بينهم نساء وأطفال- وخلف دمارا واسعا، كما شمل بلدة طفس بالتوازي مع قصف أحياء درعا البلد الخاضعة للمعارضة المسلحة.

وفي شمالي سوريا، قصفت قوات النظام السوري اليوم بلدة كفرحمرة بريف حلب الشمالي، وبلدتي كفرداعل والمنصورة بالريف الغربي، وفق شبكة شام الإخبارية المعارضة.

وفي الوقت نفسه، سيطرت قوات النظام والمليشيات الداعمة لها على قرى أخرى قرب مدينة الباب الخاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي، وذلك بعد يوم من سيطرتها على بلدة صوران.

وفي ريف حماة الشمالي، تمكنت المعارضة المسلحة من إسقاط طائرة استطلاع تابعة لقوات النظام إثر استهدافها بالرشاشات في منطقة الزوار شرق مدينة حلفايا، وفق ما ذكرته شبكة شام.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سقط ضحايا مدنيون وجرح آخرون في غارات جوية استهدفت إدلب اليوم الأحد، بينما أفادت تقارير إعلامية بأن قوات النظام والمليشيات الموالية له تكبدت خسائر بشرية في حلب وحمص.

توصلت حركة أحرار الشام الإسلامية وفصيل جند الأقصى في سوريا إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار بين الطرفين، وعودتهما إلى نقاطهما التي كانت قائمة قبل الاشتباك، وتسليم المعتقلين.

جددت قوات النظام قصف وادي بردى ومحاولة اقتحامه رغم انعقاد مفاوضات أستانا، وأكد ناشطون أن قوات النظام قصفت مناطق في الغوطة الشرقية ومحافظات حمص ودرعا وحماة وحلب واللاذقية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة