الجيش اليمني يمشط المخا قبل الاتجاه للحديدة

قوات من الجيش اليمني في منطقة المخا التي أعلنت استعادتها الاثنين (رويترز)
قوات من الجيش اليمني في منطقة المخا التي أعلنت استعادتها الاثنين (رويترز)
 
وتهدف العملية لاستعادة الساحل الغربي، وقطع الطريق على منافذ تهريب الأسلحة والإمداد لقوات الرئيس المخلوع ومليشيا الحوثيين التي تستخدم سواحل البحر الأحمر غربي تعز، وصولا إلى ميدي على الحدود السعودية كشريان إمداد بالسلاح.

ويأتي ذلك في إطار عملية عسكرية واسعة أطلقها الجيش الوطني والمقاومة في تعز ولحج تحت اسم "الرمح الذهبي"، بالتنسيق مع قوات التحالف العربي لاستعادة الشريط الساحلي لمحافظة تعز.

وبحسب المصادر العسكرية، فإن الوجهة التالية بعد تمشيط كامل منطقة المخا ستكون ميناء الحديدة، تمهيدا للسيطرة على كامل الساحل اليمني بما فيه الحدود مع السعودية.

وكانت منظومة الدفاع الصاروخية التابعة لقوات التحالف العربي قد اعترضت الليلة الماضية ثلاثة صواريخ بالستية أطلقتها قوات الحوثيين وصالح من مواقع تتمركز فيها شمال مدينة المخا باتجاه منطقة باب المندب جنوب غرب اليمن، حيث تم تفجير الصواريخ قبل أن تصل إلى هدفها. 

 
 غارات للتحالف
وعلى صعيد آخر ذكرت مصادر عسكرية بمحافظة الحديدة أن طيران التحالف شن ثلاث غارات جوية في وقت متأخر أمس على مناطق مهجورة جنوب قرية دير عطا بمديرية الزيدية في المحافظة، تستخدمها مليشيا الحوثيين وصالح مركزا لحشد العناصر وإمدادها بالسلاح، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من تلك العناصر.

وأضافت المصادر أنه شوهدت عربات عسكرية تابعة للمليشيات أثناء خروجها من تلك المناطق وهي محملة بجثث القتلى باتجاه مدينة الحديدة.

كما ذكرت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية أن مقاتلات التحالف العربي شنت 13 غارة جوية على معسكر السواد جنوب العاصمة صنعاء، مما أدى إلى انفجار مخازن الأسلحة داخل المعسكر.

وهزت الانفجارات العنيفة صنعاء، وشوهدت ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تتصاعد بشكل كثيف من المعسكر. وما تزال مقاتلات التحالف تحلق في أجواء العاصمة دون إطلاق المضادات الأرضية من الحوثيين وقوات صالح.

المصدر : وكالات