قوات النظام تقصف وادي بردى ومناطق بدرعا وحلب

عين الفيجة وبلدات أخرى بوادي بردى تتعرض منذ أسابيع لحملة عسكرية تشنها قوات النظام السوري وحزب الله (ناشطون)
عين الفيجة وبلدات أخرى بوادي بردى تتعرض منذ أسابيع لحملة عسكرية تشنها قوات النظام السوري وحزب الله (ناشطون)

قصفت قوات النظام السوري منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي بالبراميل المتفجرة والمدفعية الثقيلة بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بالمنطقة، كما تعرضت مناطق في درعا وحلب للقصف جوا وبرا.

وقال ناشطون إن مروحيات تابعة لقوات النظام ألقت اليوم الاثنين براميل متفجرة على قرية عين الفيجة بوادي بردى، وتزامن ذلك وقعت اشتباكات عنيفة بين الفصائل المعارضة المسلحة من جهة وقوات النظام وحزب الله اللبناني من جهة أخرى.

وتحاول قوات النظام وحزب الله منذ أسابيع السيطرة على عين الفيجة التي يقع فيها نبع المياه الرئيسي الذي يغذي العاصمة دمشق، وصعدت مؤخرا هجماتها بالمنطقة متجاهلة اتفاق الهدنة الساري منذ أواخر الشهر الماضي.

وانهارت في الآونة الأخيرة اتفاقات أولية كان تنفيذها سيسمح بدخول فرق صيانة لإصلاح معدات ضخ المياه في عين الفيجة، وتسبب تضرر المنشأة المائية في المنطقة جراء البراميل المتفجرة في أزمة مياه حادة بدمشق.

وفي ريف دمشق أيضا، أفاد ناشطون بأن قوات النظام ومسلحي حزب الله استهدفوا اليوم بالمدفعية الثقيلة بلدة مضايا، كما واصلوا هجومهم على مواقع المعارضة المسلحة في منطقة المرج في الغوطة الشرقية.

من جهته، قال مراسل الجزيرة عمر الحوراني إن طائرات حربية سورية قصفت اليوم عدة مناطق في مدينة نوى بريف درعا الغربي، ومن بين المواقع المستهدفة صوامع الحبوب.

وأضاف الحوراني أن القصف تسبب في إصابة عدد من المدنيين -بينهم نساء وأطفا- وخلف دمارا واسعا، كما شمل القصف بلدة طفس بالتوازي مع قصف أحياء درعا البلد الخاضعة للمعارضة المسلحة.

وفي شمالي سوريا، قصفت قوات النظام السوري اليوم بلدة كفرحمرة بريف حلب الشمالي، وبلدتي كفرداعل والمنصورة بالريف الغربي، وفق شبكة شام الإخبارية المعارضة.

وفي الوقت نفسه، سيطرت قوات النظام والمليشيات الداعمة لها على قرى أخرى قرب مدينة الباب الخاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي، وذلك بعد يوم من سيطرتها على بلدة صوران.

المصدر : الجزيرة