حركة تحرير السودان-الثورة الثانية تنضم لوثيقة الدوحة

تاج الدين بشير نيام
نيام: الواقع اليوم يضمن نجاح اتفاقية السلام
تشهد الدوحة اليوم الاثنين توقيع اتفاق للسلام بين الحكومة السودانية وحركة تحرير السودان-الثورة الثانية، وسط تفاؤل بانضمام المزيد من الحركات المنشقة إلى وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.

وقال مراسل الجزيرة محمد الكبير الكتبي إن الاتفاقية الموقعة اليوم تندرج ضمن سلسلة اتفاقيات مماثلة وقعتها فصائل مسلحة في إقليم دارفور في إطار وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.

ومن مقر الاجتماع في الدوحة، قال كبير مفاوضي وثيقة الدوحة للسلام تاج الدين بشير نيام للجزيرة إن التوقيع على الاتفاقية اليوم يؤكد أن وثيقة الدوحة كانت تخاطب أهالي دارفور والسودان بصورة عامة، وأن رئيس حركة تحرير السودان-الثورة الثانية أبو القاسم إمام الحاج يؤمن بأن معالجة القضايا العالقة يجب أن تتم بالحوار السياسي بعيدا عن العنف، لا سيما وأنه من المشاركين في جلسات الحوار الوطني.

وكان رئيس الحركة حاكما لولاية غرب دارفور قبل أن ينشق عن الحكومة ويتزعم الحركة المعارضة، لكن كبير المفاوضين رأى أن الواقع اليوم يضمن نجاح الاتفاقية وعدم تكرار الانشقاق، لأن أبا القاسم الحاج عاد إلى السودان قبل سنة ونصف السنة وشارك في الحوار الوطني، معتبرا أن رفع العقوبات الأميركية عن السودان والإصلاحات الدستورية تضمن أيضا نجاح الاتفاقية.

وكانت وثيقة الدوحة للسلام في دارفور وقعت بوساطة قطرية يوم 14 يوليو/تموز 2011 بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة التي تضم مجموعة من الحركات المنشقة، في حين غابت عن الاتفاقية حركتا تحرير السودان والعدل والمساواة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

afp/ (FILES) -- File pictures dated October 17, 2007 shows fighters of the Sudanese Justice and Equality Movement (JEM) driving their armoured battle wagon at an unknown location on the Sudan-Chad border in northwest Darfur.

أفاد تقرير للأمم المتحدة بأن حركتين متمردتين انسحبتا من إقليم دارفور غرب السودان في أعقاب هجوم شنه الجيش الحكومي، وباتتا تنشطان بشكل رئيسي في جنوب السودان وليبيا.

Published On 17/1/2017
FILE - In this Thursday, Nov. 20, 2014 photo taken on a government organized media tour, a woman rides a donkey past a convoy of government troops in Tabit village in the North Darfur region of Sudan, where allegations surfaced of rape of women by government allied troops. A Human Rights Watch report released Wednesday, Sept. 9, 2015 is accusing the Sudanese military of another mass rape in Darfur. According to the report, members of Sudan’s Rapid Support Forces raped at least 60 women in the country’s troubled western region, after taking over the town of Golo in January. It says many women were attacked in a hospital where people had taken shelter. (AP Photo/Abd Raouf, File)

فاجأت منظمة العفو الدولية الحكومة السودانية بتقرير يتهمها باستخدام أسلحة كيميائية في عملياتها العسكرية بدارفور، بينما نفت الخرطوم صحة ما أورده التقرير واعتبرته محاولة لوقف جهود السلام المبذولة بالسودان حاليا.

Published On 30/9/2016
دارفور تحتفل باكتمال تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام

احتفلت مدينة الفاشر -عاصمة دارفور غرب السودان- باكتمال تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في الإقليم وانتهاء أجل السلطة الانتقالية هناك، وذلك بحضور الرئيس السوداني وأمير قطر ورئيسي تشاد وأفريقيا الوسطى.

Published On 7/9/2016
المزيد من عربي
الأكثر قراءة