تفاؤل حذر في نهاية اليوم الأول بمفاوضات أستانة

رئيس وفد المعارضة السورية بصحبة وزير خارجية كازاخستان (الأوروبية)
رئيس وفد المعارضة السورية بصحبة وزير خارجية كازاخستان (الأوروبية)

اختتم اليوم الأول من مفاوضات أستانا بتفاؤل حذر بتحقيق تقدم خلال اليوم الثاني والأخير من الاجتماعات غدا الثلاثاء، وذلك بعد أن كانت المشاورات التي جرت اليوم عقب الجلسة الافتتاحية قد عبرت عن توتر وتباعد بين الأطراف.

وقال مراسل الجزيرة في المفاوضات إن وفد المعارضة عبر عن حالة من الرضا بعد اجتماعت مطولة عقدها مع المبعوث الدولي ستفان دي ميستورا والمفاوضون الروس والأتراك، في حين أن ممثل النظام السوري بشار الجعفري ترك مقر الاجتماعات دون معرفة وجهته.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر قريب من مفاوضات أستانة قوله إن اليوم الأول من المفاوضات  وفر ما يدعو للتفاؤل الحذر بإمكانية تحقيق تقدم.

وأضاف المصدر أن من المتوقع أن تواصل الدول الراعية- روسيا وتركيا وإيران- المحادثات والعمل على إعداد وثيقة مشتركة محتملة غدا الثلاثاء.

وكان التوتر ساد الاجتماعات التي أعقبت الجلسة الإفتتاحية، وعبرت تصريحات الوفود عن تباعد المواقف بين النظام والمعارضة. 

وقالت مراسلة الجزيرة في أستانا إن الاجتماعات الفعلية بدأت مساء اليوم، وإن أجواء من التوتر تسود المفاوضات التي تعقد على مدى يومين (الاثنين والثلاثاء) عقب تصريحات وفدي المعارضة والنظام. وأضافت أن وفد المعارضة التقى المبعوث الأممي إلى سوريا دي مستورا الذي دعا الطرفين إلى القبول بآلية لمراقبة الهدنة.

وأكدت الفصائل السورية المسلحة أنها ستستأنف القتال إذا فشلت المفاوضات، وطالبت بوقف شامل لإطلاق النار في سوريا ورحيل نظام بشار الأسد ضمن أي تسوية سياسية، في حين تدعو مسودة البيان ختامي إلى إنشاء آلية روسية تركية إيرانية لمراقبة الهدنة الهشة السارية منذ نحو شهر.

وقال أسامة أبو زيد المتحدث باسم وفد الفصائل السورية في أستانا لوكالة الصحافة الفرنسية "إذا نجحت الطاولة نحن مع الطاولة، لكن إذا لم تنجح، للأسف لا يكون لنا خيار غير استمرار القتال".

وفي تصريحات منفصلة للجزيرة قال أبو زيد إنه جرى الاتفاق مع الجهات الضامنة بأن تكون هذه المرحلة لبحث تثبيت وقف إطلاق النار.

ووصف إيران بأنها دولة عدو ساهمت في التغيير الديمغرافي بسوريا، وارتكبت جرائم ضد الشعب السوري، مؤكدا أنه لا ينبغي القبول بدورها كبلد ضامن لأي اتفاق.

وكان مراسل الجزيرة أفاد الليلة الماضية بأن وفد المعارضة رفض ذكر إيران في البيان الختامي بوصفها ضامنا لاتفاق الهدنة.

محمد علوش (يمين) وعضوان آخران من وفد المعارضة يتحادثون مع دي ميستورا (الأوروبية)

مطالب المعارضة
وفي كلمة ألقاها اليوم في افتتاح المفاوضات بالعاصمة الكزاخية طالب رئيس وفد الفصائل السورية محمد علوش بوقف فوري وشامل للعمليات العسكرية في كامل الأراضي السورية، وأضاف في كلمة ألقاها خلال الجلسة المغلقة وبثها ناشطون في الإنترنت بعد قطع البث التلفزيوني أنه لا بد من حل يؤدي إلى انتقال سياسي يبدأ برحيل الأسد ونظامه.

وطالب علوش في كلمته بضم المليشيات المسلحة التابعة لإيران مثل حزب الله اللبناني والمليشيات العراقية وغيرها إلى قائمة الكيانات الإرهابية في سوريا جنبا إلى جنب مع تنظيم الدولة الإسلامية. وقال إن وجود تلك المليشيات المقاتلة مع النظام يعرقل أي فرصة لوقف إطلاق النار في سوريا.

في المقابل اتهم رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري وفد المعارضة السورية بالسعي لإفشال مفاوضات أستانا, كما اتهمه بالخروج عن اللياقة الدبلوماسية، ووصف الجعفري في مؤتمر صحفي عقب انتهاء الجلسة الأولى المغلقة للمفاوضات وفد المعارضة بأنه "وفد الجماعات الإرهابية".

وقال إن من سماهم مشغلي تلك الجماعات يهدفون إلى تقويض المفاوضات، وأضاف أن برنامج الاجتماع ليس جاهزا، وردا على سؤال عن تراجع النظام عن إعلانه سابقا عدم التفاوض مع تركيا، قال الجعفري إن النظام ليس طرفا في الترتيبات الجارية ولم يشارك في الإعداد لها.

كما قال إن تركيا ضامن لما سمّاها الجماعات الإرهابية في مقابل روسيا وإيران كضامنين آخرين في المفاوضات.

البيان الختامي
وقد حصلت الجزيرة على مسودة بيان الدول الراعية لمفاوضات أستانا، وأكدت روسيا وإيران وتركيا في هذه المسودة التزامها بسيادة واستقلال أراضي الجمهورية السورية "كجمهورية متعددة الإثنيات والأديان، وكدولة غير طائفية وديمقراطية وعلمانية".

وعبر البيان عن اقتناع الدول الثلاث بعدم وجود حل عسكري، وعن الرغبة في إحلال تسوية استنادا إلى القرار الدولي 2254، واستنادا إلى أن السوريين يقررون المرحلة الانتقالية السياسية التي وحدها تقود إلى حل النزاع في سوريا.

وشددت مسودة البيان على السعي لاتخاذ خطوات ملموسة للتأثير في الأطراف لتثبيت وقف إطلاق النار الموقع عليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي عبر إنشاء آلية ثلاثية للمراقبة والحد من الانتهاكات. كما أكدت بناء الثقة وتأمين المساعدات الإنسانية بالتعاون مع مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وعبرت كل من تركيا وروسيا وإيران عن رغبتها في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة فتح الشام وفصلهما عن فصائل المعارضة الأخرى، وقالت الدول الثلاث إن مفاوضات أستانا هي أرضية جيدة لحوار مباشر بين الحكومة والمعارضة.

كما أعلنت -في مسودة البيان- تأييدها رغبة فصائل المعارضة بالمشاركة في مفاوضات جنيف التي ستعقد في الثامن من فبراير/شباط القادم كحوار داخلي بين الأطراف السورية.

وكانت المفاوضات السورية بدأت ظهر اليوم بالتوقيت المحلي برعاية روسية تركية وحضور أميركي وإيراني، وقالت المعارضة السورية إنها ترفض صيغة المفاوضات المباشرة مع وفد النظام وإن الوفدين لن يتواجها إلا في الجلسة الافتتاحية.

ورأس جلسة الافتتاح وزير خارجية كزاخستان قايرات عبد الرحمنوف، وقال إن الهدف من المفاوضات هو ضمان عودة الاستقرار إلى سوريا، وأضاف أن بلاده حريصة على إنهاء إراقة الدماء وإنجاح المفاوضات.

المصدر : الجزيرة + وكالات