الغنوشي: التوافق التونسي نموذج لحل أزمات دول عربية

راشد الغنوشي رفقة الرئيس التونسي في مؤتمر حركة النهضة في مايو الماضي (رويترز-أرشيف)
راشد الغنوشي رفقة الرئيس التونسي في مؤتمر حركة النهضة في مايو الماضي (رويترز-أرشيف)
أكد رئيس حركة "النهضة" التونسية راشد الغنوشي مساء أمس الأحد أن مبدأ التوافق الذي مكن تونس من تجاوز أزمتها هو السبيل الوحيد لحل النزاع في ليبيا ودول عربية أخرى مثل سوريا واليمن.

وقال الغنوشي في تصريح للتلفزيون الجزائري الحكومي بعد استقباله من قبل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بالجزائر العاصمة - في زيارة لم تعلن مدتها- إن "مبدأ التوافق والوئام الوطني الذي أطفأ الحريق في الجزائر وتونس، يعد نموذجا لحل المشكلات عن طريق الحوار، وهو السبيل لحل الأزمة الليبية ومشاكل العالم العربي كما هو الحال في سوريا واليمن".

وأضاف "كان للرئيس عبد العزيز بوتفليقة دور كبير في الدفع نحو تحقيق التوافق الوطني في تونس بين الحزبين الرئيسيين وهما نداء تونس والنهضة"، مشيرا إلى أن لقاءه معه يندرج ضمن "اللقاءات المتكررة التي تدخل في إطار توطيد العلاقات بين الجزائر وتونس وبحث الوضع في المغرب العربي عموما، وضرورة تفعيل مشروع اتحاد المغرب العربي".

وكان الرئيس الجزائري استقبل عام 2013 كلا من زعيم حركة "النهضة" راشد الغنوشي ورئيس حزب "نداء تونس" المعارض آنذاك الباجي قايد السبسي في لقاءات منفردة في إطار وساطة لحلحلة الأزمة في تونس يومها.

وكان راشد الغنوشي أكد في ندوة حوارية بالعاصمة التونسية يوم 14 يناير/كانون الثاني الجاري بعنوان "6 سنوات في مسار الثورة التونسية: الأولويات والتحديات" أن "ثورة تونس مستمرة بمؤسساتها، حكومة وبرلمانا ورئاسة، وكل مؤسسات الرقابة فيها تعمل"، وقال "ثورتنا ستنتج مزيدا من الخيرات وستواجه كل التحديات، بما في ذلك الأمنية والاقتصادية".

واعتبر الغنوشي أن "الثورة التونسية لن يغيّر اتجاهها المحيط الهادر المليء بالفتن حيث تجري الدماء أنهارا (في إشارة إلى ما يشهده العالم العربي اليوم من صراعات)" مشددا في الوقت نفسه على أن بلاده "أعادت العالم العربي إلى التاريخ من خلال تحررها من الاستبداد، وهي بصدد إدارة الحرية وهو ليس بالأمر اليسير".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة