البارزاني: سنستقل إذا عاد نوري المالكي للسلطة

قال رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، إنه لن يقبل بالبقاء جزءا من العراق إذا عاد نوري المالكي لمنصب رئاسة الوزراء.
مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق (الجزيرة)

أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أنه لن يقبل بالبقاء جزءا من العراق إذا عاد نوري المالكي لمنصب رئيس الوزراء.

وقال في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية إنه سيعلن استقلال إقليم كردستان دون الرجوع لأحد في اللحظة التي يتولى فيها المالكي رئاسة الوزراء، مؤكدا أن الأخير خان ثقة الأخوة والتعاون، حسب قوله.

ورأى البارزاني أن ما وصفه بعملية الإطاحة برفيقه وقريبه هوشيار زيباري من حقيبة المالية التي كان يتولاها، كانت موجهة ضد رئيس الوزراء حيدر العبادي وعملية الموصل لإسقاط الأول وإفشال الثانية، وإعادة نوري المالكي إلى منصب رئيس الوزراء.

وذكر البارزاني، في التصريحات التي نشرت اليوم الاثنين، أنه صارح العبادي وقادة سياسيين التقاهم في بغداد "بأن العراقيين فشلوا في بناء شراكة حقيقية في ما بينهم، وأنه من الأفضل أن نكون جيرانا طيبين".

وسبق لرئيس إقليم كردستان العراق أن اتهم الشهر الماضي الحكومات العراقية المتعاقبة منذ 2005 بالإصرار على اختلاق المشاكل عبر عدم الوفاء بالوعود واتباع سياسة التجويع تجاه الإقليم.

وقال إن حكومة بغداد تخرق الاتفاقات الاقتصادية، وتتبع سياسة التجويع بقراراتها، وعلق في بيان على قانون موازنة عام 2017 الذي أقره البرلمان العراقي بأن النسبة الخاصة بقوات البشمركة في الموازنة غير واضحة وغير ثابتة.

يذكر أن البارزاني طالب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بتعيين شخص يكون بديلا عنه لرئاسة الإقليم إلى حين موعد انتخابات الرئاسة، وأرجع أسباب قراره لتفاقم المشاكل بالإقليم التي عزاها إلى قطع بغداد الموازنة، وهبوط سعر النفط، والحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، إضافة إلى استقبال الإقليم أكثر من مليوني نازح ولاجئ، وكذلك الخلافات الحزبية الداخلية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

معاناة سكان قرى عراقية على الحدود العراقية التركية

يجد سكان نحو سبعين قرية عراقية صعوبة كبيرة في التنقل بأمان وحرية بأعالي محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق. ويعود السبب في ذلك لحالة المواجهة بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي.

Published On 26/12/2016
المزيد من عربي
الأكثر قراءة