اشتباكات شمال الموصل والجيش يتهيأ للعبور غربا

Military vehicles of Iraqi army are seen during a battle with Islamic State militants near Arabi neighborhood, north of Mosul, Iraq, January 21, 2017. REUTERS/Khalid al Mousily
آليات وجنود من الجيش العراقي في الحي العربي شمال مدينة الموصل بعد استعادته من تنظيم الدولة (رويترز)

قال مسؤول عسكري عراقي إن قوات الجيش بدأت بناء جسور ثابتة ومتحركة على نهر دجلة؛ استعدادا لانطلاق عمليات استعادة الجانب الأيمن، رغم تواصل المواجهات شمال المدينة وشرقها، بينما شدد تنظيم الدولة الإسلامية إجراءاته الأمنية بالجانب الغربي للمدينة.

وأكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول أن الهندسة العسكرية نصبت جسورا متحركة وثابتة على نهر دجلة لربط جانبي الموصل الأيسر والأيمن، للإسهام في نقل القطعات العسكرية بين جانبي المدينة وتقليل المسافات، وفق ما نقلته عنه وكالة الأنباء الألمانية.

ويأتي ذلك مع تواصل الاشتباكات شرق الموصل وشمالها، وأسفرت المواجهات التي جرت الأحد بالحي العربي (شمال المدينة) عن مقتل العديد من أفراد القوات الحكومية، من بينهم العقيد سبهان الجبوري الذي يشغل آمر اللواء 71 التابع للفرقة 15 مع عدد من أفراد قوته.

وأعلن الجيش العراقي أمس السيطرة على حيي الملايين ومنطقة البناء، اللذين يقعان وسط الجانب الشرقي من مدينة الموصل، كما سيطر على الطريق التي تربط بين الموصل ودهوك غرب إقليم كردستان العراق.

ووفق الجيش العراقي، فلا يزال هناك حي واحد هو الرشيدية في ضواحي الجانب الشمالي الشرقي بيد تنظيم الدولة، وأوضح المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول أن الحي يقع خارج المنطقة السكنية، وأن السيطرة عليه ستتم قريبا.

‪قوات عراقية أثناء تقدمها في حي الميثاق شرقي الموصل‬  قوات عراقية أثناء تقدمها في حي الميثاق شرقي الموصل (رويترز)‪قوات عراقية أثناء تقدمها في حي الميثاق شرقي الموصل‬  قوات عراقية أثناء تقدمها في حي الميثاق شرقي الموصل (رويترز)

إجراءات أمنية
من جهة أخرى، قال العميد الركن سفيان عبد الإله الحمداني -وهو أحد قادة الفرقة 16 في الجيش العراقي- إن تنظيم الدولة اتخذ إجراءات الأمنية وصفها بأنها غير مسبوقة في الجانب الغربي من مدينة الموصل خوفا من تقدم القوات المسلحة.

وأشار الحمداني -وفق ما نقلته وكالة الأناضول- إلى أن التنظيم أغلق معظم الطرقات في الجانب الغربي من المدينة، وأقدم على حفر أنفاق، ووضع مصدات "كونكريتية"، خاصة في منطقة باب الطوب بمركز المدينة، كما نشر قناصة فوق أسطح المباني المحاذية لنهر دجلة.

وكان تنظيم الدولة فجر فندقا كبيرا غربي الموصل الجمعة الماضي في محاولة لمنع القوات العراقية المتقدمة من استخدامه قاعدة في هجومها لاستعادة المدينة، ويقع فندق الموصل على ضفة نهر دجلة الذي يقسم المدينة.

وفي جانب آخر من المعارك، قالت مصادر أمنية وعشائرية في محافظة كركوك إن مليشيات الحشد الشعبي اعتقلت أكثر من 140 نازحا من مناطق الحويجة والعباسي والرياض التابعة للمحافظة قبل أيام.

وأضافت تلك المصادر أن عملية الاعتقال تمت بمنطقة الجُميلة في طريقهم إلى مدينة الشرقاط، وأن عددا منهم عُذّب حتى الموت باستخدام المثقاب (الدريل) ورميت جثثهم قرب جزيرة الشرقاط (شمال محافظة صلاح الدين).

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

القوات العراقية قالت إنها واجهت مقاومة من مسلحي تنظيم الدولة في حي العربي شمالي مدينة الموصل

تواجه القوات العراقية مقاومة من تنظيم الدولة في الأطراف الشمالية الشرقية للموصل، وقد تباطأ تقدمها بسبب هذه المقاومة، كما تكبدت قتلى وجرحى، بينما تسعى لاستكمال السيطرة على القسم الشرقي للمدينة.

Published On 21/1/2017
Members of the Iraqi rapid response forces clash with Islamic State militants in the Mithaq district of eastern Mosul, Iraq, January 5, 2017. REUTERS/Khalid al Mousily

أعلن الجيش العراقي أن قواته تستعد لاقتحام حي الرشيدية بشمال الموصل. يأتي ذلك بعد استعادته حي العربي شمال شرق الموصل بإسناد من طيران التحالف الدولي ومقتل العشرات من تنظيم الدولة.

Published On 22/1/2017
A member of Iraqi Counter-Terrorism Service (CTS) carries aircraft that Islamic State militants left behind during a battle with Islamic State militants in east of Mosul, Iraq, January 21, 2017. REUTERS/Alaa Al-Marjani

شنت القوات العراقية اليوم هجمات على منطقتي الرشيدية والملايين آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية بالجانب الشرقي لمدينة الموصل، بينما تواصل عمليات التمشيط والتفتيش والاعتقال في حي العربي بعد استعادته أمس.

Published On 22/1/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة