مصر تسمح لإيطاليا باسترجاع تسجيلات بقضية ريجيني

اختفاء ريجيني ثم قتله تحت التعذيب تزامن مع الذكرى الخامس للثورة المصرية (رويترز-أرشيف)
اختفاء ريجيني ثم قتله تحت التعذيب تزامن مع الذكرى الخامس للثورة المصرية (رويترز-أرشيف)

أعلن النائب العام المصري نبيل صادق أنه وافق على السماح لخبراء إيطاليين وشركة ألمانية باسترجاع تسجيلات مصورة من كاميرات المراقبة، وهي التسجيلات التي قد تساعد في كشف قتلة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر على جثته قبل نحو عام غربي القاهرة، وتشتبه إيطاليا في أن الأمن المصري قتله تحت التعذيب.

وقال بيان صدر عن مكتب صادق اليوم الأحد إنه وافق على قدوم الخبراء الإيطاليين وخبراء من الشركة الألمانية المتخصصة في استرجاع البيانات من جهاز تسجيل الكاميرات الخاصة بمحطة مترو الأنفاق في منطقة الدقي بالجيزة، وتحليلها من أجل الوصول لحقيق الواقعة ومرتكبها.

وأضاف البيان أن النائب العام أمر بسرعة إنجاز التحقيقات الأمنية النهائية في ما يتعلق بمقتل ريجيني.

وشوهد الضحية آخر مرة بمحطة الدقي يوم 25 يناير/كانون الثاني 2016، وكان في طريقه للقاء صديق له بـ القاهرة. وفقد أثر الشاب الإيطالي ليعثر بعد تسعة أيام على جثته على جانب طريق صحراوي غربي العاصمة وعليها آثار تعذيب شديد من حرق وصعق بالكهرباء، حتى أن والدته تعرفت عليه بصعوبة.

يُذكر أن ريجيني -الذي كان في الـ 28 من العمر- طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية، وجاء إلى مصر لإعداد أطروحة حول الحركات العمالية هناك.

وأكدت وسائل إعلام إيطالية نقلا عن شهود أن عناصر من الأمن المصري اقتادوه في اليوم الذي اختفى فيه، الأمر الذي لا تزال السلطات المصرية تنكره.

وتسبب قتل ريجيني في توتر شديد بين البلدين، حيث فرضت روما عقوبات على القاهرة، ورهنت تحسن العلاقات بالكشف عن قتلة مواطنها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

راوحت قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في مصر مكانها رغم تقديم ممثلي الادعاء المصري لنظرائهم الإيطاليين ملفا من الوثائق الجديدة أمس الأربعاء.

8/12/2016
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة