الجيش يعتزم اقتحام حي الرشيدية بشمال الموصل

Members of the Iraqi rapid response forces clash with Islamic State militants in the Mithaq district of eastern Mosul, Iraq, January 5, 2017. REUTERS/Khalid al Mousily
القوات العراقية تواجه مقاومة عنيفة من تنظيم الدولة في المناطق الشرقية من الموصل (رويترز-أرشيف)
أعلن الجيش العراقي أن قواته تستعد لاقتحام حي الرشيدية في شمال مدينة الموصل. يأتي ذلك بعد استعادة تلك القوات حي العربي كاملا شمال شرق الموصل بإسناد من طيران التحالف الدولي ومقتل العشرات من تنظيم الدولة الإسلامية.
 
فقد قال مصدر عسكري إن الفرقتين التاسعة والسادسة عشرة تستعدان لاقتحام حي الرشيدية، شمال مدينة الموصل. وأضاف المصدر أن القوات تقوم بعمليات تمشيط في الأحياء التي سيطرت عليها.
 
وكان الجيش العراقي أعلن سابقا استعادة قواته حي العربي كاملا شمال شرق الموصل بإسناد من طيران التحالف الدولي ومقتل العشرات من تنظيم الدولة الإسلامية، في غضون ذلك أشار مسؤول إغاثي إلى أن القوات العراقية أجلت على مدار اليومين الماضيين أكثر من ألفي مدني من مناطق سيطرت عليها شمال شرقي الموصل.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان وزعته خلية الإعلام الحربي في قيادة العمليات المشتركة إن قطاعات الجيش تمكنت من السيطرة على حي العربي بالكامل ورفع العلم العراقي فوق مبانيه، والسيطرة على مجمع مدارس الأوائل بإسناد طيران التحالف الدولي وطيران الجيش، حيث تم تدمير دبابة في منطقة الرشيدية وقتل 67 من تنظيم الدولة بحسب المصدر نفسه.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري عراقي أن استعادة حي العربي والمناطق المحيطة تم بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة خلفت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

ومع استعادة حي العربي بالكامل لم يتبق أمام الجيش العراقي سوى حيي الرشيدية وبيسان، إلى جانب منطقة الغابات لفرض سيطرته الكاملة على الشطر الشرقي من مدينة الموصل بحسب المصادر العسكرية العراقية.

مقاومة وإجلاء
وتواجه القوات العراقية مقاومة من تنظيم الدولة في الأطراف الشمالية الشرقية للمدينة، الأمر الذي عطل السيطرة على كامل الجزء الشرقي من المدينة، كما خسرت العديد من القتلى والجرحى. 

وقال مسؤول إغاثي عراقي إن قوات الجيش أجلت على مدار يومي الجمعة والسبت أكثر من ألفي مدني من مناطق استعادتها شمال شرقي الموصل خوفا من استهداف تلك المناطق بقذائف تنظيم الدولة.

وقال إياد رافد عضو الهلال الأحمر العراقي لوكالة الأناضول إن معظم من جرى إجلاؤهم من حي العربي ومنطقة التبادل التجاري نقلوا إلى مخيمات النزوح الموجودة قرب الموصل، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وقد أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية الاثنين الماضي ارتفاع عدد النازحين منذ انطلاق معركة الموصل في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 181 ألفا.

على صعيد ميداني آخر، أعلن مصدر أمني عراقي مساء أمس السبت مقتل مدني ومهاجم "انتحاري" وإصابة آخرين خلال حوادث أمنية متفرقة في العاصمة العراقية بغداد.

ونقلت وكالة الأناضول عن المصدر ذاته مقتل مدني وإصابة 4 آخرين بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون جانب طريق رئيسي بمنطقة الشعب شمالي بغداد، كما أصيب 3 مدنيين بجروح نتيجة انفجار عبوة ناسفة أخرى في قضاء المدائن جنوب شرقي العاصمة، وفق المصدر ذاته.

من جهته، أعلن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن أن القوات الأمنية العراقية قتلت مهاجما يرتدي حزاما ناسفا في كمين شمالي العاصمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات