الجيش اليمني يواصل معاركه لانتزاع مدينة المخا

تدور معارك على أكثر من محور قرب مدينة المخا غرب تعز وسط اليمن بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، وبين قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ومليشيا الحوثي من جهة أخرى.

وقال مصدر عسكري لمراسل الجزيرة إن وحدات من الجيش تساندها المقاومة الشعبية وطائرات التحالف العربي واصلت تقدمها إلى منطقة أبو رزيق التي تبعد عن مدينة المخا نحو خمسة كيلومترات.

وأفادت مراسلة الجزيرة هديل اليمني بأن المعارك التي تدور على أطراف مدينة المخا ما تزال مستمرة لكنها بطيئة، ترافقا مع جهود الجيش والمقاومة لتمشيط وتأمين الأماكن التي تمت السيطرة عليها.

وأكدت مصادر عسكرية للجزيرة في وقت سابق أن الجيش والمقاومة تفصلهما ساعات فقط للسيطرة على المخا وتأمين كل المناطق المحيطة بالميناء الذي يستخدمه الحوثيون لتهريب الأسلحة، مشيرين إلى أنهم ماضون في التقدم إلى أن يصلوا إلى منطقة ميدي على حدود اليمن مع السعودية.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر عسكرية وطبية أن 52 من مليشيا الحوثي و14 من القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي قتلوا في معارك شهدها جنوب غرب البلاد في الساعات الـ 24 الماضية، ترافقت مع قصف جوي للتحالف العربي.

مواجهات عنيفة
كما نقلت الوكالة عن مسؤول أمني قوله إن المعارك بين الحوثيين والجيش اليمني تكاد تكون الأعنف في الساحل الغربي لتعز.

وتأتي المعارك والقصف الجوي في إطار عملية عسكرية تشنها القوات الحكومية مدعومة بطائرات وسفن التحالف العربي في منطقة ذي باب على بعد نحو 30 كلم من مضيق باب المندب الإستراتيجية.

ووفقا لمصادر عسكرية، فإن الهدف الرئيسي لعملية "الرمح الذهبي" طرد الحوثيين من المناطق المطلة على البحر الأحمر على ساحل يمتد بطول نحو 450 كلم، عبر استعادة ذي باب ثم مدينة المخا قبل التقدم نحو الحديدة ومنطقة ميدي القريبة من الحدود السعودية، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وشن الجيش اليمني أمس السبت هجوما واسعا على مواقع مليشيا الحوثي وصالح في محيط مديرية المخا غربي محافظة تعز جنوبي العاصمة صنعاء.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مصدر عسكري قوله إن معارك دارت في محيط منطقة الكدحة على بعد عشرة كيلومترات من المخا، وفي محيط اللواء 35 بالمطار القديم في تعز وجبهات أخرى، مما أسفر عن مقتل خمسة من الحوثيين وإصابة العشرات، بينما قتل ثلاثة من الجيش اليمني وأصيب سبعة آخرون.

استهداف للقاعدة
وفي تطورات ميدانية أخرى، قتل سبعة يشتبه في أنهم أعضاء في جناح تنظيم القاعدة باليمن في هجمات يعتقد مسؤولون محليون أنها من تنفيذ طائرة أميركية مسيرة.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد استهدفت طائرة مسيرة ثلاثة عناصر بالتنظيم كانوا يستقلون دراجة نارية في مديرية الصومعة بمحافظة البيضاء، علما بأن هجوما مماثلا كان قد أدى السبت إلى مقتل ثلاثة آخرين، في حين لقي مدرب محلي بالتنظيم مصرعه الجمعة في غارة نفذتها طائرة مسيرة في المحافظة نفسها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

رجحت مصادر ميدانية يمنية سيطرة الجيش والمقاومة على منطقة “أبو رزيق” وميناء المخا بالساحل الغربي خلال الساعات القادمة، وقالت إن قوات الشرعية باتت تسيطر على 90% من المنطقة.

22/1/2017

كشف تقرير يمني أن مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، تجبر أهالي الأطفال المجندين على إطلاق الزغاريد ورفع الزينة وإبداء مظاهر الفرح، حال وصول خبر مقتل أبنائهم.

21/1/2017

واصل الجيش الوطني اليمني، مدعوما بالمقاومة، تقدمه بساحل تعز الغربي، وسيطر على مناطق بمديرية الوازعية غربي تعز، ليدنو من ميناء المخا ويقترب من فرض السيطرة على كل الساحل الغربي.

18/1/2017

قتل 29 من الحوثيين وحلفائهم في غارات للتحالف العربي بالحديدة غربي اليمن، وقتل مسلحون حوثيون آخرون في غارات شرق صنعاء، بينما سيطرت المقاومة على مواقع مهمة بمحافظة البيضاء وسط البلاد.

20/1/2017
المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة