ثمانية قتلى في قصف منزل برفح شمال سيناء

الجيش المصري أثناء إحدى عملياته في قرى العريش شمال سيناء (الجزيرة)
الجيش المصري أثناء إحدى عملياته في قرى العريش شمال سيناء (الجزيرة)
قالت مصادر قبلية وشهود عيان إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب آخران إثر قصف طائرات مسيّرة منزلا في جنوب مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء المصرية.

وذكرت المصادر للجزيرة أن القصف استهدف منزل المواطن حسين علي حسين السواركة في منطقة العجرا جنوب رفح الواقعة على حدود قطاع غزة، عقب صلاة الجمعه أثناء تجمع عدد من أفراد عائلة السواركة.

وقال أحد السكان لوكالة رويترز إن القصف أحدث دويا هائلا، ونتج عنه دخان كثيف إلى جانب تحطم أجزاء كبيرة من المنزل.

وتشهد مدينة رفح في محافظة شمال سيناء منذ نحو ثلاث سنوات مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين موالين لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويقول تنظيم ولاية سيناء الذي بايع تنظيم الدولة إنه قتل المئات من رجال الجيش والشرطة في شمال سيناء خلال السنوات الثلاث الماضية، كما أعلن مسؤوليته عن هجمات في القاهرة ومدن أخرى في وادي ودلتا النيل.

في المقابل، يقول الجيش المصري إنه قتل المئات من "العناصر الإرهابية" في عمليات تشارك فيها الشرطة، وأعلنت وزارة الداخلية الأسبوع الماضي أن قوات الشرطة قتلت عشرة مسلحين اتهمتهم بتنفيذ هجمات ضد قوات الأمن في مدينة العريش.

وقبل أيام شهدت شبه جزيرة سيناء هجوما مسلحا استهدف حاجزا أمنيا بمدينة العريش، وأسفر عن مقتل ثمانية من الشرطة ومدني وإصابة آخرين.

ووفق إحصاء خاص أجرته وكالة الأناضول استنادا إلى مصادر أمنية، وصل إجمالي تلك الهجمات في سيناء وحدها إلى 1068، سقط خلالها 1441 قتيلا منذ صيف العام 2013 وحتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شيع أهالي العريش بشمال سيناء جنازة أحد الشباب المقتولين برصاص الأمن وطالبوا بحقهم، مهددين بالعصيان في حالة عدم تنفيذ مطالبهم ومن بينها الإفراج الفوري عن أبنائهم المعتقلين والمختفين قسريا.

قالت مصادر للجزيرة إن أربعة عسكريين مصريين -بينهم ضابط- قتلوا الأربعاء في هجوم بالعريش شمالي سيناء. وكان هجوم تبناه تنظيم الدولة استهدف الاثنين نقطة تفتيش بالعريش وخلف قتلى من الشرطة.

بدأت السلطات الأمنية في مصر تطبيق قيود أمنية تفرض شروطا على دخول المصريين برا لسيناء ومناطقها السياحية، وسط معارضة البعض وتبرير أمني لهذه الخطوة.

عقد وجهاء مدينة العريش اجتماعا ضم عائلات عدد من المختفين، ردا على إعلان الداخلية المصرية قتل عشرة "إرهابيين" خلال مواجهات. وقال الوجهاء إن بعض القتلى كانوا معتقلين، وهددوا بالعصيان المدني.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة