تقرير يكشف انتهاكات الحوثيين ضد أطفال اليمن

تقارير حقوقية أشارت إلى تجنيد الحوثيين مئات الأطفال والدفع بهم إلى جبهات القتال (غيتي)
تقارير حقوقية أشارت إلى تجنيد الحوثيين مئات الأطفال والدفع بهم إلى جبهات القتال (غيتي)

كشف تقرير للتحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان أن مليشيا الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، تجبر أهالي الأطفال المجندين على إطلاق الزغاريد ورفع الزينة وإبداء مظاهر الفرح، حال وصول خبر مقتل أبنائهم.

وأوضح التقرير أن الأهالي يتعرضون للتهديد بالقتل إذا رفضوا الالتزام بهذه التعليمات.

كما رصد التقرير حالات استخدام الأطفال المجندين لأغراض غير أخلاقية، إلى جانب القتال المباشر في الصفوف الأمامية للجبهات التي تشهد مواجهات مع الجيش الوطني.

وأشار التقرير إلى أن مليشيا الحوثي وصالح جنّدت خمسمئة طفل على الأقل، تتراوح أعمارهم بين تسعة وثمانية عشر عاما.

كما أكد أن ما يتعرض له هؤلاء الأطفال يندرج في إطار الانتهاكات الخطيرة التي حددها مجلس الأمن الدولي.

وكان تقرير صادر عن "فريق الرصد الحقوقي" بمحافظة ذمار جنوب العاصمة، قد كشف عن قيام مليشيا الحوثي وقوات صالح بتجنيد 670 طفلا أعمارهم لا تتجاوز 14 عاما ضمن صفوفها في جبهات القتال، وذكر التقرير أن أغلب الأطفال الذين تم تجنيدهم لقوا حتفهم، في حين أصيب آخرون بأمراض نفسية وعقلية عقب عودتهم من القتال.

وأنشأ الحوثيون وقوات صالح -وفق التقرير- أربعة معسكرات لتجنيد الأطفال، أبرزها معسكر بمنطقة آنس في مديرية جبل الشرق غرب محافظة ذمار.

ويرجع خبراء ومحللون يمنيون أسباب لجوء مليشيا الحوثي إلى الزج بالأطفال في الحرب، إلى نقص أعداد المجندين والمسلحين المدربين، بعد مقتل الكثيرين في الجبهات وامتناع أعداد أخرى كبيرة عن المشاركة في الحرب.

المصدر : الجزيرة