الشيخ رائد صلاح يدعو لحماية قرية أم الحيران

إسرائيل تفرج عن الشيخ رائد صلاح
رائد صلاح: إسرائيل هدمت ألف منزل في النقب العام الماضي (الجزيرة)

حمل زعيم الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح إسرائيل مسؤولية الاحتقان داخل مدن وبلدات الخط الأخضر، ودعا لحماية قرية أم الحيران في النقب.

جاء ذلك خلال خطبة الجمعة التي ألقاها صلاح أمام آلاف الفلسطينيين الذين أدوا الصلاة على أرض أم الحيران تضامنا مع أهلها، بعد هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلية عشرات المنازل فيها.

وقال الشيخ صلاح إن إسرائيل تطبق سياسة التطهير العرقي بحق فلسطينيي 1948 تطبيقا لمقولة "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"، مشيرا إلى أنها هدمت ألف منزل في النقب العام الماضي, وأن جرافاتها تستعد لهدم مزيد من البيوت في منطقة وادي عارة.

وانتقد صلاح حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو واتهمها باستباحة هدر الدماء وهدم البيوت بتشجيع من الحاخامات المحرضين.

وألقى الشيخ صلاح الخطبة بعد أيام قليلة من إفراج السلطات الإسرائيلية عنه بعد أن قضى تسعة أشهر في السجن الانفرادي.

وكان صلاح قال في تصريحات بعد الإفراج عنه إن المخابرات الإسرائيلية عرضت عليه إطلاق سراحه مقابل التفاوض حول المسجد الأقصى والمقدسات.

وشدد على أنه رفض الدخول في مساومات حول الأقصى وامتنع عن لقاء نتنياهو ووزير داخليته.

اعتقالات
وفي سياق متصل، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية اليوم الجمعة خمسة فلسطينيين كانوا ضمن نشطاء آخرين نصبوا خيمة في محيط مستوطنة معاليه أدوميم القريبة من القدس.

واحتج هؤلاء النشطاء على سياسات الاستيطان وأعلنوا رفضهم نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وقال الناشط الفلسطيني عبد الله أبو رحمة إن النشطاء أرادوا اليوم التعبير عن رفضهم لعزم سلطات الاحتلال على ضم هذه المستوطنة إلى الأراضي الخاضعة لسيطرتها الأسبوع المقبل.

ويترقب الفلسطينيون بدء تسلم الرئيس الأميركي دونالد ترمب مهامه في وقت لاحق اليوم، خاصة عقب التصريحات التي نسبت إليه حول نيته نقل السفارة الأميركية إلى القدس الشرقية المحتلة التي يعتبرها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المستقبلية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية