تنظيم الدولة يقتحم مقرين للشرطة بسامراء

Iraqi security forces inspect the site of a blast where a suicide bomber detonated his explosives-laden ambulance in Iraq's holy city of Samarra, north of Baghdad, Iraq, November 6, 2016. REUTERS/Stringer FOR EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVES.
قوات الأمن العراقية تتفقد موقع تفجير نفذه مسلحون بسامراء في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (رويترز)

هاجم مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية مقرا للشرطة العراقية وآخر لمليشيا سرايا السلام في مدينة سامراء وسيطروا عليهما، وفقا لوكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، في حين أشارت وكالة الأناضول إلى أن السلطات المحلية أعلنت حظرا للتجول بعد هجمات "انتحارية" على مركز للشرطة في المدينة.

يأتي ذلك بعدما شهدت العاصمة العراقية بغداد اليوم الاثنين سلسلة تفجيرات تبناها تنظيم الدولة وأسفرت عن مقتل نحو خمسين شخصا وإصابة سبعين آخرين.
 
وفي تطورات سامراء أفاد مراسل الجزيرة بأن المسلحين هاجموا مساء الاثنين مركز شرطة المتوكل وسط مدينة سامراء، إحدى أهم مدن محافظة صلاح الدين في العراق. وأضاف أن مواجهات جرت بينهم وبين الشرطة بعد تمكن المسلحين من اقتحام المركز.
 
وأفادت مصادر عسكرية بسقوط قتلى وجرحى من الشرطة في الهجوم المسلح على سامراء، مضيفة أن "انتحاريين" قتلا بنيران الشرطة بينما فجر ثالث نفسه داخل مركز الشرطة. وأوضحت أن مهاجما واحدا على الأقل ما زال داخل مركز الشرطة.
 
وأشارت المصادر إلى أن عناصر القوات العراقية في حي المعلمين حيث وقع الهجوم، استدعوا تعزيزات عسكرية حضرت إلى المكان لتقوم بمحاصرته وتشتبك مع أفراد القوة من المهاجمين الذين تمكنوا من الوصول إلى مقر فوج الطوارئ الواقع على مقربة من مركز الشرطة واقتحامه. 
 
وأوضحت المصادر أن السلطات المحلية أعلنت فور وقوع الهجوم حظرا للتجول في عموم مدينة سامراء، وأن طائرات مروحية حلقت للمساعدة في السيطرة على الموقف.
 
وفي التفاصيل قال الصحفي عبد الله السامرائي في اتصال مع الجزيرة إن خمسة "انتحاريين" على الأقل هاجموا مركزي شرطة المتوكل والإمام، حيث فجر أحد المهاجمين نفسه في مركز المتوكل، بينما قتلت قوات الأمن مهاجمين اثنين وطوقت المكان حيث ما زال مهاجم -أو أكثر- يحتجز رهائن من قوات الشرطة في المركز.
 
في هذا السياق نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية أن مسلحين يرتدون سترات ناسفة هاجموا مركزين للشرطة في مدينة سامراء ما أسفر عن سقوط سبعة قتلى.
 
تفجيرات بغداد
وبدأت سلسلة الانفجارات من ساعات الصباح، واجتاحت أحياء متفرقة في جانب الرصافة من بغداد بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة شملت أحياء الصدر والبلديات والشعب والزعفرانية وجسر ديالى.

وأول هذه الانفجارات كان في مدينة الصدر حيث تمكن تنظيم الدولة من تفجير سيارة ملغمة، مما أسفر عن مقتل 39 شخصا وإصابة نحو 60. كما أدى تفجير آخر في منطقة شارع فلسطين شرقي بغداد، إلى مقتل مدني وإصابة ثمانية آخرين.

وفي سياق متصل، قالت مصادر الشرطة العراقية إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 11 آخرون بجروح في انفجار سيارة بحي اليرموك غربي بغداد، وقد أحدث دويا هائلا في المنطقة.

وأضافت المصادر نفسها أن شخصين قتلا وأصيب سبعة آخرون في انفجار سيارة استهدف تجمع مدنيين في منطقة الزعفرانية جنوبي بغداد.

ووزعت سيارات الإسعاف الضحايا والمصابين على المستشفيات، في حين انتشرت القوات من الجيش والشرطة والأجهزة الاستخبارية في الشوارع الرئيسية والساحات تحسبا لوقوع انفجارات أخرى.

وتزامنت هذه التفجيرات مع وصول الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى بغداد اليوم الاثنين، في زيارة رسمية التقى خلالها كبار المسؤولين العراقيين لتأكيد دعم بلاده للقوات العراقية في حربها ضد تنظيم الدولة.

وشن مسلحو التنظيم هجمات عنيفة في الآونة الأخيرة، رأى فيها مراقبون محاولة من التنظيم لتخفيف الضغط عن مقاتليه الذين يواجهون حملة عسكرية في أكبر معاقلهم بمدينة الموصل شمالي العراق.

وفي تطور لاحق، قالت وكالة الأناضول -نقلا عن ضابط في الشرطة العراقية- إن مفتي أهل السنة والجماعة في العراق مهدي الصميدعي نجا من انفجار سيارة مفخخة استهدفت موكبه في حي اليرموك غربي بغداد، وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص.

طريق الإمداد
وفي محافظة صلاح الدين، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مسلحي التنظيم سيطروا على قرية الدبس شمال بيجي وقطعوا طريق إمداد القوات العراقية في الموصل.

وأوضحت الوكالة أن مسلحي التنظيم شنوا هجوما على القوات العراقية شمال بيجي بدؤوه بتفجير سيارة ملغمة، وأنهم استولوا على عربات عسكرية وسلاح وعتاد.

وقال عقيد في الجيش العراقي لوكالة الأناضول إن التنظيم احتل مفرق الزاوية الواقع بين بيجي والشرقاط، واشتبك عند الطريق السريع الواقع بين المدينتين والذي يربط بغداد بالموصل، لكن الطيران الحربي بدأ تدخله لتعقب الأهداف.

أما في محافظة ديالى شمالي العراق، فقد شن عناصر التنظيم هجوما واسعا استهدف النقاط الأمنية التي تتولى قوات من الحشد العشائري (مقاتلون سنة تحت مظلة الحشد الشعبي) تأمينها، وهي تابعة لناحية العظيم شمالي المحافظة.

وأسفر الهجوم -بحسب مصادر عسكرية- عن مقتل ستة من عناصر الحشد، إضافة إلى إصابة عدد منهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل 33 شخصا وجرح 38 نحو 50 بانفجار سيارة مفخخة بمدينة الصدر شرقي بغداد، ويأتي التفجير في ظل هجمات متعددة تشهدها العاصمة العراقية ومحافظات مختلفة من بينها النجف وديالى.

Published On 2/1/2017
Iraqis inspect the site of a bomb attack at Sinak market in central Baghdad, Iraq, 31 December 2016. According to security officials, twin bomb blasts have killed at least 28 people and wounded dozens others in a busy market in central Baghdad.

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن القوات العراقية ستنهي معركة استعادة مدينة الموصل شمالي العراق من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية خلال أسابيع فقط وليس سنوات.

Published On 2/1/2017
epa05694957 French President Francois Hollande (L) gestures during a joint news conference with Iraq's Prime Minister Haider al-Abadi, in Baghdad, Iraq, 02 January 2017. Hollande is in Iraq on a one-day visit. EPA/CHRISTOPHE ENA / POOL MAXPPP OUT

أعلنت القوات العرقية استعادتها حي الانتصار في جنوب شرقي الموصل، وأنها بدأت الأحد اقتحام حي الكرامة شرقي المدينة، في حين أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجومين في العراق.

Published On 1/1/2017
قتلى في تفجير بالنجف تبناه تنظيم الدولة
المزيد من عربي
الأكثر قراءة