اتفاق هدنة في وادي بردى بوساطة ألمانية

الاتفاق يتضمن دخول فرق الصيانة إلى نبع عين الفيجة لإصلاحه (ناشطون)
الاتفاق يتضمن دخول فرق الصيانة إلى نبع عين الفيجة لإصلاحه (ناشطون)

أكدت مصادر للجزيرة مساء اليوم الخميس أنه جرى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في وادي بردى غربي دمشق بوساطة وفد ألماني، وذلك بعد ساعات من شن قوات النظام السوري وحزب الله اللبناني مزيدا من الهجمات على مناطق سكنية في الوادي.

وقالت مصادر للجزيرة إن الاتفاق يتضمن دخولا فوريا لفرق إصلاح نبع عين الفيجة الذي توقف عن العمل بسبب القصف وتسبب بأزمة مياه في دمشق، كما يتضمن عودة المهجرين إلى قراهم، ووقف الأعمال العسكرية، وخروج الراغبين من مقاتلي المعارضة من الوادي إلى محافظة إدلب شمال سوريا.

وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر للجزيرة إن قوات النظام السوري وحزب الله واصلت هجومها لليوم الـ29 على التوالي على قرى وبلدات وادي بردى القريبة من الحدود مع لبنان.

وأضافت المصادر أن معارك عنيفة شهدتها أطراف قرية عين الفيجة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام وحزب الله، وأنها ترافقت مع قصف بالبراميل المتفجرة استهدف قرية عين الفيجة في وادي بردى وخلف دمارا كبيرا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

جددت قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها قصفها العنيف على قرى وادي بردى بريف دمشق الغربي، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من المدنيين، وسط محاولات متكررة لاقتحام المنطقة.

تواصل قوات النظام وحزب الله اللبناني هجومها على وادي بردى غربي دمشق، كما قصفت بالطائرات مناطق سكنية بالوادي وقتلت ثلاثة مدنيين، بينما تسببت الغارات بمقتل عدد آخر في ريف حلب.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة