عاصفة ثلجية تضرب 19 محافظة في الجزائر

محافظة قسنطينة شرقي الجزائر وقد ضربتها الثلوج (ناشطون)
محافظة قسنطينة شرقي الجزائر وقد ضربتها الثلوج (ناشطون)

عبد الحميد بن محمد-الجزائر

تضرب الجزائر منذ ثلاثة أيام عاصفة ثلجية شملت أكثر من 19 محافظة، أدت إلى عزل قرى وبلدات بأكملها بسبب كثافة الثلوج المتساقطة، ما أجبر الجيش على التدخل للمساعدة في إعادة فتح الطرقات لا سيما في المناطق الجبلية شرق ووسط الجزائر.

وأعلنت وزارة الداخلية حالة الاستنفار، واعتمدت مخططا خاصا للتدخل وذلك بتشكيل خلية أزمة، حيث أعلنت التعبئة العامة في صفوف قوات الدفاع المدني والشرطة من أجل مساعدة السكان المحاصرين جراء الثلوج، والمواطنين العالقين بسبب انقطاع الطرق.

وأعطيت تعليمات للمحافظين بالإشراف على عمليات الإسعاف وتزويد المواطنين بالمواد الغذائية ومواد الطاقة أمام موجة الثلج والأمطار والبرد، حيث وصلت درجات الحرارة في بعض المناطق إلى ما دون الصفر لا سيما أثناء الليل، بينما اقترب سُمك الثلوج في بعض الجهات كمحافظة سطيف إلى ثمانين سنتيمترا.

طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية بعد أن غطتها الثلوج (ناشطون)

وقالت قوات الدفاع المدني إنها أحصت 28 حادث سير خلال 48 ساعة فقط، أسفر عن سبعة قتلى و53 جريحا بفعل تردي أحوال الطرقات، كما توفي اختناقا بالغاز المنبعث من المدافئ المنزلية خمسة أفراد من أسرة واحدة بمحافظة خنشلة، في حين توفي ثلاثة آخرون من أسرة واحدة أيضا للسبب نفسه بمحافظة أم البواقي.

وأعلنت قوات الشرطة والدرك الوطني إغلاق عدد كبير من الطرقات في وسط وشرق البلاد بسبب تراكم الثلوج، بينما علقت كثير من الرحلات الجوية وأُعلن إغلاق مطاري سطيف وقسنطينة أمام الملاحة الجوية بسبب العاصفة الثلجية، وجرى تحويل الرحلات نحو مطارات أخرى بديلة، كما ألغيت بعض الرحلات البحرية.

وأطلق عدد من أصحاب المركبات في محافظة البويرة نداءات استغاثة عبر فيديوهات جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي يطلبون فيها إنقاذهم بعد ما حاصرتهم الثلوج وانقطعت بهم السبل، كما أغلقت العديد من المدارس وشلت الإدارات وغاب كثير من الموظفين والعمال عن عملهم.

محافظة المدية وسط الجزائر وقد كستها الثلوج (ناشطون)

ونقلت وسائل إعلام محلية خبر وضع سيدة حامل مولودها داخل شاحنة لقوات الدفاع المدني بإحدى قرى محافظة سطيف شرقي البلاد، حيث لم تتمكن المرأة من الانتقال إلى المستشفى بعدما حاصرتهم الثلوج.

وقد تسابق رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى نشر صور وفيديوهات لمناطق كثيرة وقد كستها الثلوج وتحولت إلى مناظر طبيعية آية في الروعة والجمال، مثلما جعلوا من هذه الشبكات منصات لإطلاق نداءات الإغاثة وإيصال معاناة المحاصرين والعالقين عبر الطرقات المقطوعة.

وشهدت الجزائر منذ 14 يناير/كانون الثاني الجاري سقوط أمطار وثلوج ازدادت كثافة خلال الساعات الماضية وتوسعت حتى شملت مناطق صحراوية نادرا ما تستقبل الثلوج.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أدى التساقط الكثيف للثلوج على عدد من محافظات الجزائر إلى عزل العديد من القرى التي لم يجد أهلها من وسيلة للتنقل إلا اللجوء إلى البغال والحمير. وقد تحسنت الأحوال الجوية, لكن الأرصاد الجوية تتوقع مزيدا من تساقط الثلوج خلال الأيام المقبلة.

27/2/2006

ارتفعت حصيلة ثلاثة أيام من الأمطار الغزيرة التي سقطت على شمال الجزائر إلى 15 قتيلا معظمهم قضى غرقا أو في حوادث طرق. وشلت الثلوج التي صاحبت الأمطار الحركة في كثير من الطرقات, بعد شتاء جاف نسبيا.

12/3/2007

تسببت الأحوال الجوية السيئة في الجزائر في مصرع 44 شخصا خلال أسبوع، وانتقدت الصحف اليوم الخميس عدم استعداد السلطات لمواجهة الثلوج الكثيفة والأمطار الغزيرة.

9/2/2012

أدى هطول أمطار وتساقط الثلوج بكثافة خلال الـ24 ساعة الماضية على محافظات شمالي الجزائر إلى غلق عدة طرق رئيسية وعزل قرى بأكملها، ومصرع 16 شخصا وإصابة عشرة آخرين.

30/12/2014
المزيد من عربي
الأكثر قراءة