النظام يصعد في عين الفيجة انتقاما لخسائره في حرستا

اشتباكات عنيفة بين قوات النظام و المعارضة في منطقة عين الفيجة (الجزيرة-أرشيف)
اشتباكات عنيفة بين قوات النظام و المعارضة في منطقة عين الفيجة (الجزيرة-أرشيف)

تخوض قوات المعارضة السورية المسلحة اشتباكات مع قوات النظام على جبهة عين الفيجة بوادي بردى بعد أن كبدته الليلة الماضية خسائر موجعة في الغوطة الشرقية لدمشق، في وقت يواصل طيران النظام والطيران الروسي قصفهما لأهداف بالرقة وريف حلب و]دير الزور وحمص، حيث سقط عدد من الضحايا بين قتيل وجريح.

وفي ريف دمشق قال ناشطون إن اشتباكات تدور بين كتائب المعارضة وقوات النظام على جبهة قرية عين الفيجة بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي يستهدف المنطقة.

وقال شهود عيان إن مروحيات النظام ألقت براميل متفجرة استهدفت قرية عين الفيجة ومحيطها في وادي بردى غربي دمشق.

ويأتي هذا التصعيد بعد أن ألحقت المعارضة السورية المسلحة بقوات النظام خسائر الليلة الماضية وقتلت عميدا في جيش النظام وثمانية جنود على الأقل في تفجير نفق في منطقة حرستا في الغوطة الشرقية لدمشق.

وأعقب التفجير قصف مدفعي واشتباكات في محيط إدارة المركبات في مدينة حرستا بريف دمشق.
  
واكتشف مقاتلون من تنظيم اللواء الإسلامي المعارض وجود هذا النفق الذي كانت قوات النظام حفرته في وقت سابق قرب حرستا، فعمدوا إلى تفخيخه ثم فجروه الليلة الماضية مما أدى إلى انفجار عنيف هز المنطقة.

وقتل في الانفجار ضباط كبار، إضافة إلى قتل وجرح العشرات من قوات النظام وسط توقعات بارتفاع عدد القتلى لوجود جرحى بحالات حرجة ووجود معلومات عن مزيد من القتلى. 

أطفال يلهون أمام جدار استهدفه القصف في دوما (رويترز)

غارات وضحايا
وفي ريف حلب الغربي قتل ثلاثة أشخاص أحدهم طفل في غارات للطائرات الحربية على قرية كفر حلب، وشن الطيران الروسي غارات جوية ليلا استهدفت بلدة معارة الأرتيق في ريف حلب الشمالي.

كما استهدف الطيران قريتي الجديدة والبويضة الصغيرة بالريف الجنوبي، وقتل مدني وأصيب آخرون بقصف جوي روسي على قرية أم الكراميل بريف حلب الجنوبي فجر اليوم.

وفي دير الزور ترددت أنباء عن سقوط قتلى في غارة روسية على حي العمال ومحيط مطار دير الزور جنوب غربي المدينة، حيث شن الطيران الحربي غارات على أحياء الحويقة والرصافة والحميدية.

وذكرت تقارير إعلامية أن عشرة أشخاص قتلوا في القصف الجوي على أنحاء المدينة الواقعة شرقي البلاد ليرتفع بذلك عدد القتلى الذين سقطوا هناك إلى 37 قتيلا منذ السبت الماضي.
 
وأعلن برنامج الأغذية العالمي تعليق عمليات الإسقاط الجوي للمساعدات الإنسانية في مدينة دير الزور شرقي سوريا، نظرا لاشتداد القتال بالمدينة.

وفي اللاذقية، استهدفت قوات النظام محاور الثوار في جبل الأكراد بالمدافع الثقيلة، كما استهدفت بالصواريخ وقذائف المدفعية محاور الخضر وتردين في جبل الأكراد بالريف الشمالي.

وفي درعا، استهدفت قوات النظام بقذائف عربات الشيلكا بلدة رخم بريف درعا الشرقي، كما استهدفت قوات النظام المتمركزة في الكتيبة 285 تستهدف أحياء درعا البلد بالقذائف المدفعية.

وفي حمص شن الطيران الروسي غارات جوية استهدفت مطار التيفور وعلى محيط المحطة الرابعة بريف حمص الشرقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات