استشهاد فلسطيني وإصابة أربعة في مواجهات بصحراء النقب

مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وأهالي بلدة أم الحيران بصحراء النقب
مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وأهالي بلدة أم الحيران بصحراء النقب (الجزيرة)

استُشهد فلسطيني وأصيب أربعة آخرون في اشتباكات حدثت فجر اليوم الأربعاء بين شبان فلسطينيين وجنود إسرائيليين إثر توغل قوات الاحتلال في بلدة أم الحيران في صحراء النقب لهدم عشرات المنازل فيها.

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن مصور قناة الجزيرة الذي كان ضمن الفريق الذي يغطي الحدث في البلدة أُصيب هو الآخر برصاص مطاطي لكنه بحالة جيدة.

واستطرد قائلا إن قوات إسرائيلية كبيرة معززة بجرافات وآليات اقتحمت أم الحيران وأطلقت وابلا من الرصاص باتجاه سيارة مسرعة عند مدخل البلدة مما أدى إلى استشهاد سائقها.

وأضاف أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت النار على المحتجين الفلسطينيين واستخدمت الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لتفريقهم، مشيرا إلى أنها تطوق البلدة من جميع الاتجاهات.

وأوضح أن أم الحيران التي يقطنها نحو أربعمئة فلسطيني مهددة عمليا بالهدم تماما بعد قرار المحكمة العليا الإسرائيلية بإجلاء سكانها الفلسطينيين تمهيدا للبدء في إقامة مستوطنة إسرائيلية على أنقاضها.

ومضى إلى القول إن الأهالي خرجوا عن بكرة أبيهم استجابة لنداءات عبر مكبرات الصوت من مسجد البلدة في محاولة للتصدي لقوات الشرطة. 

ولم تفلح كل المحاولات السياسية والقضائية والاحتجاجات الشعبية في السنوات الماضية في إثناء السلطات الإسرائيلية عن تنفيذ قرار الهدم.

ويبدو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرر التعجيل بهدم كل المنازل داخل الخط الأخضر التي بُنيت دون ترخيص في محاولة لاسترضاء المستوطنين ومن وصفهم مراسل الجزيرة بعرابي الاستيطان في حكومته بعد أن قررت المحكمة العليا إجلاء المستوطنين من مستوطنة عامونة بالضفة الغربية المحتلة.

وكانت السلطات الإسرائيلية هدمت الأسبوع الماضي 11 منزلا في بلدة قلنسوة في منطقة المثلث.

المصدر : الجزيرة