لجنة عربية بإسرائيل تصعد الاحتجاج ضد هدم البيوت

مظاهرة فلسطينية ضد سياسة هدم البيوت التي تعتمدها إسرائيل (الجزيرة)
مظاهرة فلسطينية ضد سياسة هدم البيوت التي تعتمدها إسرائيل (الجزيرة)

قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة -وهي أعلى هيئة تمثيلية للعرب في إسرائيل– السبت إن الاحتجاج سيستمر ضد سياسة هدم المنازل التي تعتمدها إسرائيل عبر مزيد من الحشد والتعبئة.

وقال بركة إن اللجنة "لا تبحث عن المواجهة مع الحكومة الإسرائيلية، لكن الأخيرة تبحث عن المواجهة معنا"، مؤكدا مواصلة احتجاجهم ضد سياسة الهدم، واستمرار العمل النضالي، إضافة إلى تفعيل العمل الجماهيري بالحشد والتعبئة.

وجاءت تصريحات بركة أثناء اجتماع عقدته اللجنة السبت في المجلس المحلي لبلدة عرعرة شمالي إسرائيل، لمتابعة أحداث الهدم التي شهدتها بلدة قلنسوة (شمال) الثلاثاء الماضي.

وفي وقت سابق اليوم ذكرت الإذاعة العامة أن اجتماع اللجنة "جاء بهدف تناول الخطوات المزمع اتخاذها" لمواجهة سياسة الحكومة الإسرائيلية بشأن الاستمرار في هدم المنازل.

وقررت اللجنة تنظيم مظاهرة الأربعاء المقبل ستكون من خلال قافلة للسيارات تخرج من مدن الجليل والمثلث شمال، والنقب جنوبا، وتلتقي في قلنسوة، ثم تتوجه إلى مدينة القدس لتنظيم مظاهرة أمام الكنيست ومكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وأقرت اللجنة في اجتماعها إقامة صندوق محلي لإعادة تشييد البيوت في مدينة قلنسوة، وأكدت أنها جمعت مبلغا ماليا تصل قيمته لـ330 ألف دولار كتبرعات لأصحاب البيوت التي تم هدمها، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد هدمت الثلاثاء الماضي 11 منزلا في مدينة قلنسوة (شمال) بزعم "البناء غير المرخص"، وعم الإضراب الشامل صباح الأربعاء الماضي المدن والقرى العربية في إسرائيل احتجاجا على ذلك.

يذكر أن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية تأسست عام 1982 بهدف توحيد وتركيز العمل السياسي للعرب الفلسطينيين في إسرائيل والتنسيق بين مؤسساته، ويشارك فيها رؤساء عن السلطات المحلية العربية وأعضاء الكنيست العرب وممثلون عن الأحزاب العربية في الداخل.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس منشآت زراعية وآبار مياه في مناطق الأغوار الشمالية شمال الضفة الغربية وأخطرت أخرى بالهدم، كما طلبت من مواطنين الرحيل عن منازل بحجة التدريبات العسكرية.

ارتفعت حصيلة حملة الهدم التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية اليوم إلى عشرين منشأة بينها منازل، بينما أوعز بإخلاء منازل أخرى في مدينة القدس لصالح المستوطنين.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة