قتلى بريف إدلب والنظام يواصل قصف بردى

الأحياء السكنية في ريف إدلب تعرضت لقصف مكثف أسقط قتلى وجرحى (ناشطون)
الأحياء السكنية في ريف إدلب تعرضت لقصف مكثف أسقط قتلى وجرحى (ناشطون)
أفاد مراسل الجزيرة بأن ثمانية أشخاص قتلوا في غارات روسية على معرة مصرين بريف إدلب، في حين جددت قوات النظام السوري قصفها على منطقة وادي بردى في ريف دمشق.

وكانت منطقة معرة النعمان قد شهدت خروج مظاهرات، رددت شعارات تضامنية مع وادي بردى، ودعت فصائل المعارضة إلى الثبات على مطالب الثورة وعدم التنازل عنها حتى تتحقق جميعا.

وجددت قوات النظام قصفها على منطقة وادي بردى بريف دمشق، مما أدى إلى وقف عمل فرق الصيانة التي دخلت منشأة "عين الفيجة"، وفقاً لاتفاق بين المعارضة والنظام.

وكان الاتفاق ينصّ على وقف العمليات القتالية، وإدخال فرق لإصلاح منشأة عين الفيجة، المصدر الرئيسي لمياه الشرب في دمشق.

وفي وقت سابق، قالت الهيئة الإعلامية بوادي بردى إن فرق الصيانة وصلت إلى نبع عين الفيجة وفقا للاتفاق، الذي ينص على عودة كل الأهالي إلى قراهم بسيمة وعين الفيجة وإفرة وهريرة، وخروج من لا يقبل بالتسوية مع النظام إلى ريف إدلب.

وفي ريف دمشق أيضا، تعرضت بلدات جسرين وكفربطنا إلى قصف مدفعي، في وقت ذكرت مصادر للجزيرة أن وفدا من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم طلب من النظام تعديل بنود مبادرة قدمها سابقا للهدنة والاستسلام، إلا أنه رفض التعديل وأمهل المعارضة حتى اليوم السبت لإعطاء رأيها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر في المعارضة السورية لمراسل الجزيرة ان قوات النظام جددت قصفها على منطقة وادي بردى وإن اشتباكات اندلعت بين الطرفين ما تسبب بوقف عمل فرق إصلاح منشأة عين الفيجة

شهدت مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية في ريف دمشق وإدلب وحلب وحمص مظاهرات جدّد المشاركون فيها التذكير بأهداف الثورة والمطالبة بإسقاط النظام، وذلك تحت مسمى “جمعة التوحد تحت مظلة الثورة”.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة