النظام وحزب الله يتقدمان بوادي بردى وغارات بإدلب

إصلاح منشأة نبع عين الفيجة توقف مجددا بفعل القصف والمعارك (ناشطون)
إصلاح منشأة نبع عين الفيجة توقف مجددا بفعل القصف والمعارك (ناشطون)

جددت قوات النظام السوري وحزب الله هجومها على وادي بردى في ريف دمشق بعد يوم من توقيع هدنة مع المعارضة، في وقت شنت طائرات روسية غارات على ريفي إدلب وحماة أسقطت عدة قتلى وجرحى، كما تدور معارك بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام في دير الزور وشرق حمص.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن قوات النظام وحزب الله بدأت هجوما جديدا على وادي بردى من ثلاثة محاور، وأن عمل فرق إصلاح منشأة نبع عين الفيجة قد توقف بفعل القصف العنيف وتجدد المعارك بين النظام والمعارضة المسلحة.

وقال مراسل الجزيرة أحمد العساف إن الضابط أحمد الغضبان الذي كان وسيطا بين المعارضة والنظام في المفاوضات لقي مصرعه وسط تبادل الاتهامات بشأن مقتله، حيث تقول مصادر إنه قتل برصاصة قناص.

وقالت مصادر للجزيرة إن قوات النظام وحزب الله سيطرت على قرية بسّيمة في وادي بردى، وإن المعارضة منعتها من التقدم باتجاه وادي اللوز وحقل الزيتي من جهة قرية كفير الزيت.

وذكرت شبكة شام أن اشتباكات دارت بين المعارضة وقوات النظام في بلدات البحارية وحزرما وميدعاني بالغوطة الشرقية لدمشق، وأن مدينة الزبداني تعرضت لقصف بقذائف الهاون.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر في النظام أن دمشق أرسلت منذ أمس خمس حافلات إلى قرية دير مقرن في وادي بردى لنقل مقاتلي المعارضة خلال الساعات القليلة القادمة باتجاه إدلب، تنفيذا لاتفاق وادي بردى.

مناطق أخرى
وفي وقت سابق، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل تسعة مدنيين وإصابة العشرات جراء قصف جوي روسي استهدف فجرا منطقتي الفرن وسوق الهال في مدينة معرة مصرين بريف إدلب، كما تسبب القصف في حرق عدد من المحال التجارية ودمار في الممتلكات بما فيها المخبز الوحيد في المدينة.

وفي حماة، قالت وكالة مسار برس إن جرحى سقطوا إثر غارات للطيران الروسي على بلدة عكش في ناحية عقيربات بالريف الشرقي، كما قصفت قوات النظام بلدات طيبة الإمام ومعركبة ولحايا والبويضة، بينما هاجمت المعارضة قوات النظام في بلدة الربيعة بالصواريخ.

وشهدت محافظة درعا قصفا على أحياء درعا البلد وبلدات اليادودة وقيراطة وكوم الرمان وجنين، في حين استهدفت المعارضة قوات النظام في بلدة الوردات.

وأكد ناشطون أن عدة جرحى من المدنيين سقطوا إثر قصف قوات النظام على قرية الغنطو بريف حمص، في وقت يشهد مطار التيفور العسكري بالريف الشرقي معارك بين قوات النظام وتنظيم الدولة.

وقد شن تنظيم الدولة اليوم أعنف هجوم له بمدينة دير الزور مستهدفا قوات النظام في اللواء 137، مما خلف عشرات القتلى لدى الطرفين، بينما دارت اشتباكات أخرى في حيي الحويقة والرشدية وسط غارات جوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة بأن ثمانية أشخاص قتلوا في غارات روسية على معرة مصرين بريف إدلب، في حين جددت قوات النظام السوري قصفها على منطقة وادي بردى بريف دمشق.

مدد النظام السوري المهلة التي منحها للمعارضة في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم بريف دمشق حتى السبت لتقرر رأيها النهائي في مبادرته، بينما دخل وفد من النظام وادي بردى للتفاوض.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة