العبادي يطرح رؤيته لعراق ما بعد تنظيم الدولة

العبادي خلال كلمته أمام مؤتمر حوار بغداد (الجزيرة)
العبادي خلال كلمته أمام مؤتمر حوار بغداد (الجزيرة)

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن عملية استعادة الموصل ما زالت تستكمل، وإن خطة مرحلة ما بعد طرد الإرهاب تتلخص أساسا في إعادة الأمن والاستقرار إلى المناطق المستردة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف في كلمته أمام ما يعرف بفعاليات حوار بغداد التي عقدت تحت شعار "خيارات ما بعد الانتصار"، أن أولويات المرحلة القادمة تتمثل كذلك في محاربة الفساد وحصر السلاح بيد الدولة بموجب القانون مع منع الخروج عنه أو المس بأمن الدولة.

كما تضمنت مقترحات العبادي لمرحلة ما بعد استعادة الموصل تأكيد الالتزام بالتعايش السلمي بين المكونات العراقية، وإقامة علاقات جيدة مع المحيط الإقليمي والدولي على المستويات السياسية والاقتصادية والتجارية.

ولفت العبادي في كلمته إلى أنه سيجري خلال المرحلة القادمة محاربة "المظاهر الشاذة" التي كانت موجودة قبل دخول تنظيم الدولة للمدن العراقية، ومنها التفرقة وكل الحالات التي سهلت دخول التنظيم إلى العراق، والتوجه إلى الخطاب الذي يكرس الوحدة الوطنية.

ويهدف المؤتمر الذي انطلق اليوم السبت ووجهت فيه الدعوة إلى دول الجوار العراقي (تركيا وإيران والكويت والأردن والسعودية، وسوريا) إضافة إلى لبنان ومصر، إلى مناقشة الأفق السياسي للمرحلة المقبلة للعراق ما بعد تنظيم الدولة، وأدوات تحقيق هذا الهدف سياسيا وأمنيا وعسكريا.

ومن المقرر أن تستمر أعمال المؤتمر يومين في مقر مجلس النواب العراقي وفي جامعة بغداد، على أن يقدم خلالها أكثر من ثلاثين بحثا حول مواضيع مختلفة، أمنية وسياسية واجتماعية.

وتخوض القوات العراقية والقوات المتحالفة معها، بدعم من التحالف الدولي، حربا ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي فرض السيطرة منذ عام 2014 على عدد من المحافظات العراقية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت وول ستريت جورنال إن أطراف الحملة على الموصل يخشون بعضهم مثل خشية كل منهم تنظيم الدولة، وإنه لأمر سيئ عدم وجود خطة واضحة للوضع السياسي لما بعد استعادة المدينة.

أعرب عسكريون عراقيون ومحللون عن صدمتهم من صعوبة معركة الموصل ضد تنظيم الدولة بعد سبعين يوما من انطلاقها. وكانت القوات العراقية قد أعلنت وقف عملياتها لإعادة النظر في الخطط العسكرية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة