الجيش يتقدم شرق الموصل وهجمات لتنظيم الدولة

إحدى الآليات العسكرية العراقية داخل حرم جامعة الموصل بعد السيطرة على عدة مبان (رويترز)
إحدى الآليات العسكرية العراقية داخل حرم جامعة الموصل بعد السيطرة على عدة مبان (رويترز)

قالت مصادر عسكرية عراقية إن قوات الجيش أمّنت اليوم السبت أكثر ربع مساحة جامعة الموصل وسيطرت على عدة أحياء بالجانب الأيسر للمدينة مقتربة من استعادته بالكامل، بينما شن تنظيم الدولة هجمات على القوات المتقدمة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن ضباط عراقيين كبار أن القوات العراقية استطاعت استعادة أكثر من ربع مساحة جامعة الموصل، وأنها واصلت التقدم في مجمع الجامعة من الناحية الجنوبية الشرقية بعد يوم من أول تقدم لها صباح الجمعة، وسط مقاومة عنيفة من تنظيم الدولة.

من جانب آخر، أكد قائد قوات مكافحة "الإرهاب" الفريق الأول الركن طالب شغاتي أن قواته تمكنت من استعادة جامعة الموصل بالكامل، وتقترب من السيطرة على كامل الساحل الأيسر للموصل، وفق ما ذكره لتلفزيون محلي عراقي.

وأضاف أن القوات العراقية سيطرت على المواد الكيميائية في مختبرات الجامعة العلمية، وقامت بتفكيك العبوات الناسفة وتدمير السيارات المفخخة.

من جهة أخرى، قال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله اليوم السبت إن قوات الجيش العراقي سيطرت على حي "الحدباء" وتمكنت من التماس مع قوات مكافحة "الإرهاب" في جامعة الموصل.

وأضاف يار الله أن قوات الفرقة المدرعة التاسعة وفوج المغاوير استعادت قرية "الشمسيات" لتستكمل بذلك سيطرتها على جميع القرى والمناطق الموكلة إليها جنوب الساحل الأيسر بالموصل، وفق قوله.

وأكد استعادة الجيش حي "المدراء العامين" المجاور لحي الحدباء بالمحور الشمالي للعمليات، بينما سيطرت قوات الشرطة الاتحادية على حي "يارمجة الشرقية" بالساحل الأيسر جنوب شرقي المدينة، وعلى طريق كركوك الموصل، وشرعت في "تطهير" الطريق من العبوات الناسفة.

هجمات مباغتة
وتقع الجامعة في الشمال الشرقي من مدينة الموصل، وتكتسي أهمية كبيرة لكونها تعتبر مدينة في حد ذاتها بالنظر إلى مساحتها الشاسعة ومبانيها العالية.

من جهة أخرى، أفادت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة بمقتل جنود عراقيين السبت وإصابة آخرين خلال هجوم "انتحاري" بسيارة ملغمة واشتباكات في حي الفيصلية شرقي الموصل.

وكانت القوات العراقية قد أعلنت أمس سيطرتها الكاملة على حي الفيصلية حيث يقع المجمع الحكومي الذي يضم مبنى قائمقامية الموصل ومجلس المحافظة ودائرتي التخطيط العمراني والاتصالات.

وفي جنوب شرق الموصل، استهدف هجوم بسيارة ملغمة تجمعا للقوات العراقية بقرية "الشمسيات" وفق ما قالت وكالة أعماق، كما أوقع قتلى وجرحى في صفوف تلك القوات.

وكانت القوات العراقية استعادت مؤخرا معظم أحياء شرق الموصل ضمن حملة عسكرية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بينما واصلت التقدم الحذر في المحور الشمالي خوفا من تنفيذ تنظيم الدولة هجمات "انتحارية" ضد المركبات والآليات العسكرية.

وأكد الجيش العراقي أن قواته تتقدم في جنوب الموصل، كما سيطرت على الحواف الشرقية لثلاثة من خمسة جسور بالموصل. ولا يزال تنظيم الدولة يسيطر بالكامل على الجانب الغربي من المدينة التي يقسمها نهر دجلة إلى نصفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من عربي
الأكثر قراءة