مقتل قيادييْن بتنظيم الدولة بعملية أميركية خاصة

تنظيم الدولة يحكم سيطرته على معظم أجزاء محافظة دير الزور (الجزيرة-أرشيف)
تنظيم الدولة يحكم سيطرته على معظم أجزاء محافظة دير الزور (الجزيرة-أرشيف)

أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مقتل قياديين من تنظيم الدولة الإسلامية قرب دير الزور شرقي سوريا خلال العملية البرية "النادرة" التي شنتها وحدة كوماندوز أميركية هناك يوم الأحد الماضي.
  
وقال المسؤول الذي رفض ذكر اسمه أمس الثلاثاء "إن العملية أفضت إلى مقتل اثنين من  القياديين المتوسطي المستوى في تنظيم الدولة الإسلامية، وأحد القتيلين هو أبو أنس العراقي وإنه الهدف الذي من أجله شنت هذه العملية، أما الآخر فقد أصبح هدفا أثناء سير العملية".
  
وأول أمس الاثنين، كشفت وزارة الدفاع الأميركية النقاب عن هذه العملية ولكن من دون تحديد حصيلتها، مكتفية بنفي ما أورده المرصد السوري لحقوق الإنسان من أنها أفضت إلى مقتل 25 جهاديا.
  
كما نفى المسؤول الأميركي أمس مجددا صحة ما أورده المرصد السوري، مؤكدا أن الهجوم حصل "على طريق معزولة ولم يكن هناك أحد قربها ". وأضاف أن العملية نفذتها وحدة القوات الخاصة الأميركية المكلفة بملاحقة القادة الجهاديين في العراق وسوريا.
  
ووفق المصادر العسكرية الأميركية فإن هذا النوع من العمليات البرية "لا يهدف حصرا إلى تصفية جهاديين بل إنه يتيح الحصول على معلومات استخبارية تفيد في تنفيذ عمليات لاحقة".

يُذكر أن تنظيم الدولة يحكم سيطرته على  معظم محافظة دير الزور باستثناء جزء صغير تسيطر عليه قوات النظام.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

ارتفعت حصيلة ضحايا القصف الجوي على حلب إلى 51 قتيلا وعشرات الجرحى، وشملت الغارات ريف دمشق وإدلب ودير الزور وحمص. بينما تصدت المعارضة لهجمات قوات النظام بشرق حلب وجبال اللاذقية.

24/11/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة