روسيا: قواتنا الجوية أنجزت مهمتها بسوريا

سيرغي شويغو قال إن استعادة ريف دمشق ممن وصفهم بالإرهابيين باتت وشيكة (الأوروبية)
سيرغي شويغو قال إن استعادة ريف دمشق ممن وصفهم بالإرهابيين باتت وشيكة (الأوروبية)

أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم الثلاثاء أن القوات الجوية لبلاده قد أنجزت المهمة التي وضعها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوريا

وقال شويغو خلال اجتماع للقيادة العسكرية الروسية في موسكو إنه يجري حاليا الانتهاء من استعادة ريف دمشق ممن ووصفهم بالإرهابيين.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة في واشنطن زاور جاوش بأن قيادة الأركان الروسية قدمت اليوم تقييما للعملية في سوريا وخصوصا في الأيام الأخيرة.

وأضاف أن رئاسة الأركان أكدت أن عمليات ريف دمشق باتت في أيامها الأيام الأخيرة، ولفت إلى أن هذه هي أول مرة يتحدث فيها العسكريون الروس عن المعارك الدائرة هناك بعد التوصل لوقف إطلاق النار.

وأشار إلى أن الاجتماع تناول انسحاب القوات الروسية من سوريا والدفع بالمفاوضات المزمع عقدها في أستانا برعاية موسكو وأنقرة.

وكانت روسيا سحبت مؤخرا حاملة طائرات وبعض السفن من سوريا لكنها أبقت على وجودها في قاعدتي طرطوس وحميميم كما نشرت مؤخرا سلطة عسكرية بحلب.

وفي سياق وقف إطلاق النار، أفاد المراسل بأن وزير الدفاع الروسي اتهم الأميركيين بقصف بلدة سرمدا بمحافظة إدلب المشمولة بالهدنة، مما أدى إلى مقتل 20 مدنيا.

ولفت المراسل إلى أن موسكو "تغض الطرف عن خروقات النظام والمليشيات المتحالفة معه".

كيربي يصعب أخذ أي تعهدات من الأسد بشأن الانتخابات على محمل الجد (رويترز)

مصير الأسد
وتأتي هذه التصريحات الروسية بعد يوم من تأكيد الرئيس السوري بشار الأسد أنه مستعد للتفاوض بشأن كل شيء في المحادثات المرتقبة بالعاصمة الكزاخية أستانا.

لكن الأسد شكك في وجود معارضة حقيقية للتفاوض معها، وقال إن قواته على طريق النصر في ما سماها "المعركة ضد الإرهاب".

وفيما يخص إمكانية التفاوض على منصبه، أكد الأسد أن أي قضية دستورية يجب أن تخضع للاستفتاء، وأن الأمر يرجع إلى الشعب السوري في اختيار الرئيس.

وقد شكك المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي في مصداقية تصريحات الأسد، وقال إنه "يصعب أخذ أي تعهدات معلنة من قبله حول الانتخابات على محمل الجد".

واعتبر كيربي أن ما ينبغي أن يحصل هو مسار بقيادة الأمم المتحدة يشرع خلاله النظام والمعارضة في بحث شكل الانتقال السياسي في البلاد الذي يجب أن يضم أصوات الشعب السوري برمته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن دمشق مستعدة للتفاوض بشأن كل شيء في المحادثات المرتقبة في العاصمة الكزاخية أستانا، لكنه شكك في وجود معارضة حقيقية لها قواعد شعبية.

أعربت الخارجية الأميركية عن تمسكها بمفاوضات تؤدي إلى انتقال سياسي في سوريا تعليقا على تصريحات للرئيس بشار الأسد، بينما أكد مسؤول أممي أن مفاوضات أستانا المرتقبة هدفها التمهيد لمفاوضات جنيف.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة