الجيش والمقاومة يواصلان تقدمهما بتعز وشبوة

واصلت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية تقدمها في محافظ تعز (جنوبي اليمن) حيث تمكنت من استعادة معسكر العمري بشكل كامل، وذلك بإسناد من طيران التحالف العربي. كما حقق الجيش والمقاومة تقدما بمحافظة شبوة (جنوب) قتل خلاله 15 من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

كما سيطرت قوات الجيش والمقاومة على جبال شرق ذو باب وتلة النمر وجبال كهبوب غرب تعز.

وقالت مراسلة الجزيرة هديل اليماني إن مدفعية الجيش الوطني تواصل قصف مواقع مليشيا الحوثي وصالح وسط فرار جماعي للمليشيا باتجاه ميناء المخا في أقصى غرب المدينة.

وأفاد المركز الإعلامي لقيادة محور تعز -في بيان مقتضب نشره على حسابه على فيسبوك– أن البوارج الحربية التابعة للتحالف العربي تقصف بشكل مكثف مواقع الانقلابيين في ميناء المخا.

وتشهد الجبهة الغربية لتعز معارك عنيفة بين الطرفين منذ السبت الماضي، حيث أعلنت قوات الجيش الوطني عن بدء عملية عسكرية واسعة أطلقت عليها عملية "الرمح الذهبي" لتحرير المناطق الغربية للمحافظة بإشراف مباشر من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وبإسناد من قوات التحالف.

وفي محافظة شبوة جنوبي اليمن، قتل 15 من أفراد مليشيا الحوثي وقوات صالح، وأصيب آخرون وأسر ثلاثة في مواجهات مع الجيش الوطني بمديرية بيحان.

وقال مصدر عسكري إن المعارك على أشدها وإن وحدات الجيش تمكنت من طرد المليشيات الانقلابية من عدد من المواقع بالمديرية. وأضاف أن الاشتباكات أدت لمقتل ثمانية من الجيش الوطني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يواصل الجيش الوطني والمقاومة الشعبية اليمنية بدعم من التحالف العربي التقدم بمعارك استعادة الساحل الغربي لمحافظة تعز، وسط خسائر كبيرة يتكبدها مقاتلو الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

واصل الجيش الوطني اليمني تقدمه ضمن عملية عسكرية واسعة لاستعادة المناطق الغربية من محافظة تعز وكذلك الساحل الغربي للبلاد، وسط معارك عنيفة قتل فيها أكثر من سبعين من الحوثيين وحلفائهم.

قال مراسل الجزيرة إن الجيش الوطني اليمني حقق اليوم تقدما في ذوباب بباب المندب وسيطر على مواقع مهمة بالمنطقة، كما سيطر على مواقع للحوثيين غربي تعز وبمحافظة صعدة (شمال البلاد).

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة