أتباع الصدر يحتجون على الانفلات الأمني

المتظاهرون نددوا بـ "السياسيين الفاسدين" (الجزيرة)
المتظاهرون نددوا بـ "السياسيين الفاسدين" (الجزيرة)
احتشد عشرات من أتباع التيار الصدري وسط العاصمة العراقية بغداد للتنديد بالتفجيرات التي ضربت العاصمة مؤخرا.

وعبر المتظاهرون -الذين تجمعوا في ساحة التحرير- عن غضبهم وامتعاضهم من الانفلات الأمني، كما انتقدوا أداء الحكومة وقادة الأجهزة الأمنية.

وطالب المحتجون بمحاسبة المقصرين منهم، ونددوا بمن سموهم السياسيين الفاسدين الذين قالوا إنهم انشغلوا بمناصبهم وكتلهم السياسية.

وقامت الأجهزة الأمنية العراقية بفصل جزء من ساحة التحرير بالأسلاك الشائكة وطوقته بالآليات العسكرية وأخضعت الداخلين إلى الساحة لتفتيش دقيق، كما منعت وسائل الإعلام من الاقتراب من مكان التجمع.

وأفاد شهود عيان في وقت سابق بأن المتظاهرين عازمون على الاعتصام في الساحة حتى تحقيق مطالبهم بإحلال الأمن، ومحاسبة كل من يتحمل مسؤولية تردي الوضع الأمني.

وقتل نحو 14 شخصا وجرح العشرات قبل يومين في تفجير "انتحاري" بواسطة شاحنة مفخخة وقع بمدينة الصدر شرق العاصمة، وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وسبق هذا التفجير بيوم واحد سلسلة تفجيرات أخرى ضربت بغداد ومحافظتي الأنبار وديالى، خلفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الجيش العراقي والحشد العشائري.

المصدر : الجزيرة + وكالات