استئناف مباحثات مصر وإيطاليا بشأن ريجيني

الباحث الإيطالي جوليو ريجيني قتل بداية هذا العام في مصر (الجزيرة)
الباحث الإيطالي جوليو ريجيني قتل بداية هذا العام في مصر (الجزيرة)

استؤنفت اليوم الجمعة في روما المحادثات بين الوفدين المصري والإيطالي بشأن مسار التحقيقات في مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني بداية هذا العام بمصر، في جولة يرى مراقبون أنها مفصلية في مسار التحقيق.

وكانت جولة أولى من المحادثات قد جرت أمس لكن لم ترشح معلومات ما إذا كان الجانب المصري قدّم الأدلة التي تطالب بها إيطاليا.

وقال مراسل الجزيرة في روما نور الدين بوزيان إن مصادر من الوفد الإيطالي ذكرت أن المؤشرات ليست إيجابية، مشيرا إلى أن الوفد المصري على ما يبدو قد قدم وثائق ورقية وليس صورا أو مقاطع فيديو كما سبق أن طالبت إيطاليا.

وأضاف المراسل أن المصادر تشير إلى أن الوثائق المكتوبة جاءت باللغة العربية فيما يبدو أنها مناورة من جانب الوفد المصري لكسب الوقت.

وتنتظر روما من هذه الجولة أن يلبي الوفد المصري مطلبها الأهم في التحقيق وهو بيانات هاتف ريجيني في آخر ثلاثة أيام قبل اغتياله والأيام الأربعة التي تلت ذلك، والكشف عن الجهة التي اخترقت بريده الإلكتروني.

وكان الوفد المصري رفض في الجولة السابقة تقديم تلك المعلومات فتوقفت إيطاليا عن التفاوض وسحبت سفيرها من القاهرة.

من جهة أخرى، نقلت صحيفة "المانيفيستو" الإيطالية عن الناطق باسم منظمة العفو الدولية قوله إن هذه المفاوضات هي الفرصة الأخيرة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإحراز تقدم حقيقي في التحقيقات أو أن يتوقف التعاون.

ويتشكك بعض الإيطاليين في أن تسهم هذه الاجتماعات في تسريع الكشف عن المتورطين في مقتل الشاب الايطالي مطلع العام الجاري.

وتحولت قضية ريجيني إلى قضية رأي عام في إيطاليا خاصة بعد أن كشفت والدته عن أنه عُذب بيد جهات محترفة، وأصرت على أن يستمر الإيطاليون في الضغط علي حكومتهم إلى حين كشف من خطط ونفذ عملية قتل ابنها وتقديمه للمحاكمة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الإيطالي فابريتسيو تشيكيتو إن مصر لم تقدم بعد أي إجابة ذات مصداقية على القتل والتعذيب الذي وقع ضحيتهما الشاب الإيطالي جوليو ريجيني.

تبدأ اليوم الخميس بالعاصمة الإيطالية روما الجولة الثالثة من اجتماعات المحققين الإيطاليين والمصريين في مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولا على مشارف العاصمة المصرية القاهرة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة