قتلى من القوات العراقية بالرمادي

Iraqi military vehicles and troops advance towards the centre of Hasiba district, east of Ramadi city, western Iraq, 10 February 2016. Iraqi forces said on 09 February 2016, they had recaptured the Hasiba alsharqiya zone, east of Ramadi city although some fighting continues east and west of the city. The Iraqi government announced the 'liberation' of Ramadi from Islamic State, marking the first major setback for the al-Qaeda breakaway group since April 2015.
قوات عراقية شرق الرمادي قبل أشهر (الأوروبية)

لقي سبعة من القوات الأمنية العراقية والحشد العشائري حتفهم، في اشتباكات مع تنظيم الدولة الاسلامية شمالي الرمادي بمحافظة الأنبار (غربي العراق)، بينما بدأت فرنسا أولى غاراتها الجوية ضد معاقل التنظيم في العراق.

ويأتي ذلك بعد يوم من هجمات متفرقة نفذها تنظيم الدولة في عدة مواقع بمحافظة الأنبار العراقية، وأدت إلى مقتل نحو 16 من الجيش العراقي والحشد العشائري.

على صعيد مواز، أقلعت مقاتلات من حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" اليوم الجمعة لتنفيذ عمليات ضد تنظيم الدولة تمهيدا لمعركة استعادة الموصل، معقل التنظيم في العراق، كما أعلن ضابط على متن السفينة.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن ثماني طائرات من طراز "رافال" أقلعت نحو الساعة الثامنة (05:00 بتوقيت غرينيتش) من السفينة في شرق المتوسط، مشيرة إلى أن هذه المهمة هي الثالثة لحاملة الطائرات "شارل ديغول" ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي تقوده الولايات المتحدة منذ فبراير/شباط 2015.

ولم تذكر أي تفاصيل عن طبيعة هذه المهمة التي تقوم بها الطائرات التي يمكنها توجيه ضربات أو تنفيذ مهام استطلاعية.

وستسهم "شارل ديغول" التي تحمل 24 طائرة مقاتلة "رافال مارين" في زيادة القدرات الجوية التي تخصصها فرنسا لمكافحة تنظيم الدولة ثلاثة أضعاف، إضافة إلى 12 طائرة "رافال" متمركزة في الأردن والإمارات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة