قوات الشرعية تهاجم عدة مواقع للحوثيين بتعز

قوات المقاومة والجيش اليمني حققت تقدما ميدانيا بعدة مواقع في تعز (رويترز-أرشيف)
قوات المقاومة والجيش اليمني حققت تقدما ميدانيا بعدة مواقع في تعز (رويترز-أرشيف)
شنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية اليمنية في تعز هجوما على مواقع مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في أكثر من محور بهدف قطع الطريق الرابط بين تعز والحديدة، وقطع إمدادات المليشيا غرب اليمن.

وقال الناطق الرسمي للمجلس العسكري في محافظة تعز العقيد الركن منصور الحساني إن الجيش والمقاومة تقدما من محاور الضباب ومنطقة غراب والمطار القديم والزنوج.

وأوضح أن طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية ساندت قوات الشرعية باستهداف مواقع المليشيات وتدمير آلياتها.

وقالت مصادر ميدانية إن الجيش والمقاومة تمكنا من الوصول إلى جبل المنعم والربيعي، وأسفر الهجوم عن قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين وقوات صالح.

ويحاصر مسلحو مليشيا الحوثي مدينة تعز من منطقة الحوبان في الشمال، والربيعي في الشرق، بينما تحدها السلاسل الجبلية من الجنوب.

video

ويوم 18 أغسطس/أب الماضي، تمكنت قوات المقاومة والجيش اليمني بعملية عسكرية من كسر الحصار جزئيا من الجهة الجنوبية الغربية، وسيطروا على طريق الضباب، في وقت يواصل الحوثيون السيطرة على معبر غراب غربي المدينة.

وبدأ التحالف العربي غاراته في اليمن نهاية مارس/آذار 2015، دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة المتمردين الذين سيطروا في سبتمبر/أيلول 2014 على صنعاء وواصلوا التقدم نحو الوسط والجنوب.

ويشهد اليمن حربًا منذ أكثر من عام بين القوات الموالية للحكومة من جهة وبين مسلحي الحوثي وصالح من جهة أخرى مخلفة أوضاعا إنسانية صعبة، بينما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات.

وأسفر النزاع عن مقتل ستة آلاف وستمئة شخص، وإصابة نحو 35 ألفا، وفقا لـمنظمة الصحة العالمية. وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات منذ 6 أغسطس/آب الماضي، بالتزامن مع تعليق مشاورات سلام أقيمت في الكويت بين الحكومة من جهة والحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح) من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر دون اختراق جدار الأزمة وإيقاف النزاع المتصاعد في البلاد منذ العام الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة