مسؤول إيراني: نظرية الحرب بسوريا بحكم المنتهية

قال حسين شيخ الإسلام مستشار وزير الخارجية الإيراني إن نظرية الحرب في سوريا وإسقاط النظام هناك باتت بحكم المنتهية، وإن بلاده هي من انتصر في هذه الحرب، فيما نقلت صحيفة لبنانية عن حزب الله قوله إنه لا توجد آفاق للحلول السياسية في سوريا.

وأضاف مستشار وزير الخارجية الإيراني أنه لم يعد بإمكان أميركا التحكم بالمنطقة ومستقبلها، وأكد أن فكرة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد التي اجتمع عليها العالم "سقطت وباتت من الماضي".

وأشار شيخ الإسلام إلى أن الحديث الآن أصبح عن ضرورة أن يختار الشعب السوري بنفسه مستقبل بلاده.

وفي سياق متصل، نقلت صحيفة الأخبار عن حزب الله اللبناني قولها اليوم إنه لا توجد آفاق للحلول السياسية في سوريا، وإن الصراع يزداد تعقيدا مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا.

ونسبت الصحيفة الموالية للحزب للأمين العام حسن نصر الله قوله "لا آفاق للحلول السياسية… والكلمة الفصل للميدان"، وأضاف نصر الله أن "الوضع يزداد تعقيدا، خصوصا بعد التوتر الأميركي الروسي واستمرار أزمة الثقة بين الطرفين".

ويدعم حزب الله نظام بشار الأسد في الحرب بسوريا التي دخلت عامها السادس.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله -الجمعة- إن حلب تمثل معركته الكبرى في سوريا، وأقر بمقتل 26 من عناصره خلال شهر يونيو/حزيران الجاري.

وصف الناشط السياسي مهدي خزعلي السياسات الإيرانية المتبعة في سوريا بأنها خاطئة, وقال إنه لم يكن ينبغي للحرس الثوري التدخل عسكريا في سوريا والقبول بقيادة جديدة ينتخبها السوريون.

نقلت وكالة تسنيم للأنباء عن حسين جابر أنصاري نائب وزير الخارجية الإيراني قوله اليوم الاثنين إن طهران عازمة على تزويد الحكومة السورية بأي مساعدة تحتاجها لقتال من وصفهم بالإسلاميين المتشددين.

رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني مطلبا أميركيا بوقف النظام السوري وروسيا تحليق طائراتهما فوق مناطق القتال شمال سوريا، وقال إن ذلك سيصب في صالح تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة فتح الشام.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة