المئات يشيعون الشهيد ياسر حمدوني بجنين

أعلام لمختلف الفصائل رفعت أثناء تشييع الشهيد (الجزيرة)
أعلام لمختلف الفصائل رفعت أثناء تشييع الشهيد (الجزيرة)

شارك المئات من الفلسطينيين اليوم الثلاثاء في جنازة الشهيد الأسير ياسر حمدوني التي انطلقت من مدينة جنين إلى مسقط رأسه قرية يعبد.

وأطلق نشطاء من كتائب شهداء الأقصى الجناح المسلح لحركة التحرير الفلسطينية (فتح) طلقات نارية في الهواء تعبيرا عن الغضب على استشهاد الأسير ياسر في سجن ريمون الإسرائيلي أول أمس الأحد.

وأكد وزير هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع في مؤتمر صحفي أن تشريح جثمان الشهيد بين وجود تضخم في عضلة القلب أدى إلى انسداد الشرايين واحتقان الرئتين.

وقالت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري إن السلطات الإسرائيلية ماطلت في تسليم جثمان الشهيد إلى ذويه، وأوضحت أنه معتقل في سجون الاحتلال منذ 14 عاما وكان محكوما عليه بالمؤبد، وهو أب لطفلين.

وأشارت إلى أن الشهيد سبق له أن وجه رسالة لعائلته قبل عام ونصف طالب فيها بالتدخل لتمكينه من إجراء فحوص دورية.

ووفقا لمعطيات رسمية، يعاني 120 أسيرا فلسطينيا في سجون الاحتلال من أمراض مزمنة وخطيرة، وهم من بين 1800 أسير يواظبون على زيارة المستشفيات التي لا تقدم لهم سوى مهدئات ومسكنات وتفتقر للخدمات الطبية اللازمة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعيش مئات المبعدين لغزة وبينهم 162 أسيرا حرروا بصفقة وفاء الأحرار وأبعدوا إليها، ظروفا مأساوية ناجمة عن التشتت العائلي، ويقول العديد منهم إن ظروف الإبعاد لا تقل عن ظروف الأسر.

أفرج الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم السبت عن الأسير الفلسطيني مالك القاضي الذي خاض إضرابا عن الطعام لأكثر من شهرين متتالين احتجاجا على الاعتقال الإداري، ودخل في غيبوبة هددت حياته.

استشهد الأسير الفلسطيني ياسر ذياب حمدونة داخل مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي الذي نقل إليه صباح اليوم الأحد بعد تعرضه لجلطة دماغية أدت لوفاته على الفور داخل سجن "ريمون".

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة