بان كي مون: حلب تتعرض لقصف مروع

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن صدمته من التصعيد العسكري الذي وصفه بالمروع في حلب وأدى إلى سقوط المئات من الضحايا خلال أيام، محذرا من أن استخدام الأسلحة المتطورة قد يرقى إلى جرائم حرب.

وقال بان كي مون في بيان إن ما تمر به مدينة حلب السورية هو يوم أسود للالتزام العالمي لحماية المدنيين، مضيفا أن المدينة تتعرض لأعنف عمليات قصف جوي منذ بدء النزاع السوري.

وذكر المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك -في البيان- أن الأمين العام للأمم المتحدة "أصابه الهلع من التصعيد العسكري المخيف".

وأضاف دوجاريك أنه منذ إعلان الجيش السوري قبل يومين عن هجوم على شرق حلب، ثمة تقارير عن ضربات جوية تشمل استخدام أسلحة حارقة وذخيرة متطورة، مثل القنابل الخارقة للتحصينات.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن استخدام القنابل الحارقة وذخائر أخرى متطورة ضد المدنيين قد "يرقى إلى جرائم حرب"، مشيرا إلى أن حلب تتعرض لأعنف عمليات قصف جوي منذ بدء الأزمة السورية.

وقتل أكثر من تسعين مدنيا السبت وحده في القصف الذي استهدف أحياء حلب التي تسيطر عليها المعارضة، وذكر مراسل الجزيرة أن أطفالا ونساء قتلوا جراء غارات روسية بالقنابل العنقودية.

يشار إلى أن أحياء مدينة حلب تتعرض لأعنف قصف جوي من قبل الطائرات الروسية والسورية، وقد قتل فيه 323 وأصيب 1334 خلال ستة أيام، وفق إحصاءات الدفاع المدني في المدينة المنكوبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Riad Hijab, Coordinator of the High Negotiation Committee (HNC), shows a picture to the media during a press conference, in Geneva, Switzerland, 19 April 2016. Reports on 18 April state Syrian opposition called for suspending the peace talks currently ongoing in Geneva saying the Syrian regime was violating the ceasefire. A total of 10 Syrian armed rebel groups declared that they will jointly respond in a coordinated manner to violations committed by the government forces to the cease-fire, in force since 27 February.

اتهم المنسق العام لهيئة المفاوضات بالمعارضة السورية رياض حجاب الولايات المتحدة بأنها وضعت فيتو ضد تسليح الجيش السوري الحر، واصفا ما يجري بحلب بالمأساة والإبادة على يد روسيا والنظام السوري.

Published On 24/9/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة