احتفاء إيطالي بـ"زيتونة" قبل إبحارها لكسر حصار غزة

استقبل عمدة بلدية مسينا الإيطالية المشارِكات في أسطول الحرية الدولي الذي يسعى لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة بواسطة السفينة "زيتونة" وقال إنه يدعم تضامنهن مع سكان القطاع.

وحث عمدة المدينة السلطات الإسرائيلية على عدم اعتراض طريقهن، واصفا الرحلة بالنبيلة. وجرى استقبال الناشطات اللاتي يعتزمن الإبحار نحو غزة خلال بضعة أيام في مقر بلدية مسينا.

يُذكر أن السفينة "زيتونة" التي تبحر فيها الناشطات ترسو في ميناء البلدية بدعم من السلطات المحلية. وينتظر المنظمون في تحالف أسطول الحرية الدولي وصول سفينة "أمل 2" بعد ساعات.

وقالت مراسلة الجزيرة في صقلية بالجنوب الإيطالي مينة حربلو إن عمدة مسينا شدد على أن الشعب الإيطالي يدعم كل الجهود السلمية لكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني وقطاع غزة بشكل خاص، مؤكدا أن مهمة السفينة إنسانية نبيلة ويجب دعمها بشتى الطرق.

وأضافت المراسلة أنه من المتوقع إبحار السفينتين "زيتونة" و"أمل 2″ صباح الثلاثاء، لافتة إلى أن "زيتونة" ستقل نحو 13 من المتضامنات، كما ستقل "أمل 2" ثماني متضامنات.

ولم يصدر أي تعقيب من السلطات الإسرائيلية حتى اللحظة بشأن موقفها من وصول السفينتين إلى غزة.

وتفرض إسرائيل حصارا على سكان القطاع منذ نجاح حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في يناير/كانون الثاني 2006، وشدّدته منتصف يونيو/حزيران 2007 عندما سيطرت الحركة على القطاع.

وتقول الأمم المتحدة إن 80% من سكان القطاع المقدر عددهم بمليوني نسمة يعتمدون في معيشتهم على المعونات، مشيرة إلى أن نسبة البطالة هناك تصل إلى نحو 43%.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفاد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بأن إسرائيل كثفت منذ بداية العام الجاري عمليات ترحيل وإبعاد نشطاء حقوق الإنسان والموظفين الدوليين القادمين إلى الأراضي الفلسطينية.

وصلت إلى جزيرة صقلية الإيطالية السفينة "زيتونة" التي تقل على متنها ثلاث عشرة ناشطة من جنسيات مختلفة، وتعتبر هذه هي المحطة الأخيرة قبل إبحار السفينة نحو غزة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة