حلب.. انتشال أحياء وأموات من تحت أنقاض الغارات

بث ناشطون سوريون تسجيلات مصورة تظهر عمليات انتشال طفلة على قيد الحياة، فضلا عن آخرين قضوا نحبهم تحت الأنقاض التي خلفتها غارات سورية وروسية عنيفة اليوم على مدينة حلب وريفها.
 
المشاهد بدت مأساوية مع منازل سوتها الغارات بالأرض، وأنقاض تثاقلت فوق المدنيين العزل، فقتلت منهم العشرات، في وقت قال ناشطون إن الأهالي تمكنوا من انتشال طفلة على قيد الحياة، ولا يعرفون هل ستتمكن من الصمود بعد ما أصابها أم تلحق بمن رحلوا.
 
كما بث ناشطون صورا من داخل مستشفى ميداني لطفل آخر تم إنقاذه من تحت الأنقاض. 

وقد أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن عدد القتلى جراء الغارات الروسية والسورية على حلب وريفها الجمعة ارتفع إلى نحو 90 شخصا، وأن عائلات بكاملها قتلت جراء القصف.
 

 

القسوة الغاشمة ظهرت أيضا عبر تسجيل مصور ثالث أظهر استهداف مراكز للدفاع المدني في حلب.

وقال الدفاع المدني في حلب إن الغارات أصابت ثلاثة من مراكزه من أصل أربعة في المدنية، فعطّلت اثنين منها تماماً.

ونبه إلى أن ذلك سينعكس بشكل كارثي على أداء الجهاز في حلب في ظل نداءات الاستغاثة التي تصل بشكل مستمر.

المصدر : الجزيرة